معارضة تركية تواجه أحكامًا بالحبس لمدة تصل إلى 30 عامًا

بديعة

بديعة

تواجه النائبة السابقة لبلدية مدينة فان التركية، عن حزب «الشعوب» الكردي المعارض، بديعة أوزجوكتشه أرتان، اتهامات في 4 قضايا من قبل السلطة التركية، بمجموع أحكام يصل إلى 30 عامًا، وفقًا لمذكرة أرسلتها وزارة الداخلية التركية، اليوم الخميس، إلى وزارة العدل، للتحقيق مع النائبة المعارضة التي تمت إقالتها من منصبها، في عدة قضايا منها الانضمام لمنظمة إرهابية مسلحة والتحريض على الكراهية.

وقرر المدعي العام التركي، محاكمة أوزجوكتشه، يوم 25 ديسمبر المقبل، في المحكمة الجنائية العليا بمحافظة فان، وفقًا للائحة الاتهامات التي طالب المدعي العام في نهايتها بتوقيع عقوبة الحبس في حق النائبة الكردية لمدة 30 عامًا، عن جرائم الانضمام لمنظمة إرهابية مسلحة، ومدح الجريمة والمجرمين، وعمل دعاية لمنظمة ارهابية، والتحريض على الكراهية.

وشهدت تركيا، خلال الفترة الماضية، إقالة 3 رؤساء لبلديات المدن الواقعة جنوب غربي تركيا، عن حزب الشعوب الديموقراطي الموالي للأكراد، بعد انتخابهم في مارس الماضي، واتهامهم بالقيام بأنشطة إرهابية، إذ أقيل كل من رئيس بلدية ديار بكر، عدنان سلجوق ميزراكلي، ورئيس بلدية ماردين، أحمد تورك، ورئيسة بلدية فان، بديعة أوزجوكتشه إرتان.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع