خلال ندوة بجامعة بروكسل: القضاء التركي يشهد أسوأ فترة في تاريخه

ندوة " الاتهام والفضيلة والتحليل النقدي"

ندوة " الاتهام والفضيلة والتحليل النقدي"

قال القاضي التركي الأسبق، الذي أقيل من منصبه، يافوز آين، إنه شاهد أسوء فترة في تاريخ استقلال القضاء التركي، الذي يمر بحالة من عدم الاستقلال لأول مرة في تاريخه.

وعرض آين، خلال الندوة التي نظمتها جمعية قضاة بلجيكا، في جامعة «بروكسل الحرة»، تحت عنوان «الاتهام والفضيلة والتحليل النقدي»، تجربة خروجه من البلاد، ولجوئه إلى أوروبا بعد إقالته من قبل السلطة التركية، وطالب المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان، بضرورة تتبع قضايا المعتقلين في السجون، وعدم نسيان أصدقائه الذين تركوا للموت في قبضة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وناقشت الندوة التهديدات المتزايدة حول استقلال القضاء التركي، وعرضت رسائل أقارب القضاة المعتقلين، الذين اضطروا إلى مغادرة البلاد بعد مسرحية الانقلاب التركي المزعوم، وذلك بمشاركة العديد من أساتذة الجامعة والقضاة والمحامين ومنهم نائب رئيس جامعة «سانت لويس»، الدكتور سيباستيان فان دروغينبروك.

كما شارك في الندوة عدد كبير من القضاة، من بينهم الرئيس الفخري للمحكمة العليا البلجيكية، كريستين ماتراي، والرئيسة الفخرية للمحكمة الدستورية البلجيكية، بول مارتنز، ونائب الرئيس الفخري للمحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان، فرانسواز تولكنز.

 

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع