وقفة احتجاجية لـ14 عاملًا ببلدية أوردو بسبب فصلهم دون أسباب

«العم حلمي، لماذا طردت أبي من عمله؟»

«العم حلمي، لماذا طردت أبي من عمله؟»

نظم 14 عاملًا تركيًّا وقفة احتجاجية، أمام بلدية أوردو، بعدما فصلهم رئيس البلدية التابع لحزب العدالة والتنمية الحاكم حلمي جولار. واتهم العمال رئيس البلدية بأنه يتقاضى راتبًا يصل إلى 250 ألف ليرة من 7 مؤسسات مختلفة، في حين أنه فصلهم من عملهم دون إبداء أي أسباب.

كان الـ14 عاملًا، الذين فُصلوا من البلدية، يعملون بعقد 5 سنوات. ودعمت نقابة اتحاد عمال إدارات البلدية والإدارات الخاصة هؤلاء العمال في احتجاجهم.

ولفت الانتباه وجود طفل في تلك الاحتجاجات وبيده لوحة مكتوب عليها: «العم حلمي، لماذا طردت أبي من عمله؟».

وأدلى رئيس نقابة اتحاد عمال إدارات البلدية والإدارات الخاصة ببلدية أوردو، رحمي تشاقير، بتصريح أمام مبنى البلدية، وقال: «عندما ذهب 14 من أصدقائنا إلى العمل صباح الاثنين، 7 أكتوبر، اكتشفوا أنه تم فصلهم من عملهم دون سبب، من خلال الإخطار الذي تسلموه. ولا يوجد ضد هؤلاء الأصدقاء أي سجل سلبي أو تحذير من قبل. العمل هو شرف. ولا يمكن استخدام العمل في السياسة. لقد تم إلقاء العمال في الشارع في شهر الشتاء. ومعظم هؤلاء العمال متزوجون ولديهم أطفال. فما حدث ظلم».

يُذكر أنه في اليوم الذي طرد فيه رئيس بلدية أوردو حلمي جولار، الـ14 عاملًا، أعلن في عن الحاجة لتوظيف 65 عاملًا.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع