نائب سابق بـ«الشعب الجمهوري»: القضاء اغتصب حقوق الصحفيين

قمع الصحافة التركية

قمع الصحافة التركية

قال النائب السابق في حزب الشعب الجمهوري المعارض، باريش ياركاداش، إن حرية التعبير عن الرأي لدى الصحفيين، الذين يحاولون حماية حق الناس في تلقي الأخبار، اغتُصبت بيد القضاء.

وأضاف ياركاداش، تعليقًا على نتائج تقرير انتهاكات حقوق الإعلام في شهر أكتوبر، أن الصحفيين والكتاب والمفكرين يدفعون ثمنًا باهظًا لسعيهم وراء الحقيقة، ومنهم النائب المعتقل في حزب الشعب الجمهوري المعارض، ورئيس تحرير جريدة «قارشي» التركية آران أردام، المعتقل في سجن سيلفري منذ 490 يومًا.

وذكر ياركاداش، أن آران آردام عوقب بسبب أفكاره السياسية والأخبار التي نشرها، وأن آردام المعتقل منذ 490 يومًا ظلمًا، وبشكل غير قانوني وغير عادل، يُعد أحد رموز القمع ضد الصحفيين والسياسيين المعارضين، وأنه يوجد 130 صحفيًّا تركيًّا في السجن بسبب خبر أو عنوان أو تعليق.

وفيما يخص إحصائية انتهاكات حقوق الصحفيين الأتراك في شهر أكتوبر 2019: اعتقال صحفي، وإلقاء القبض على 7 آخرين، ومحاكمة 89، والحكم على اثنين بـ7 أعوام و6 أشهر، ومداهمة الشرطة التركية لـ4 منازل من الصحفيين، ومصادرة صحيفة، وإقامة دعوى قضائية ضد اثنين.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع