بعد 489 يومًا بالسجن.. محكمة تركية تُفرج عن برلماني فضح علاقة أردوغان بداعش

إيرن أردم

إيرن أردم

قررت محكمة تركية إخلاء سبيل النائب بحزب الشعب الجمهوري التركي المعارض إيرن أردم، بعد اعتقال دام 489 يومًا في سجون الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

كان «أردم» يقبع في سجون العثمانلي، قبل أن يحكم عليه بالسجن لمدة 4 سنوات وشهرين في يونيو 2018، بتهمة تقديم تسجيلات صوتية عن ملفات الفساد والرشوة التي ظهرت على الساحة التركية في ديسمبر عام 2013.

واعتقلت الحكومة التركية نائب حزب الشعب الجمهوري، إيرن أردم، في يونيو 2018 بتهمة التورط في أعمال تخص منظمات إرهابية ومساعدتهم وانتهاك سرية بعض التحقيقات، مع طلب بالسجن لمدة تتراوح من 10 سنوات حتى 22 سنة.

إيرن أردم عضو حزب الشعب الجمهوري، وقد كشف العديد من قضايا الفساد التي تفضح أردوغان وحكومته، فقد سبق وقام أردم بنشر تسجيلات عن قضايا الفساد والرشوة التي حدثت عام 2013 وكان أردوغان حينها رئيسًا للوزراء.

وأصدرت المحكمة قرارًا بإطلاق سراح أردم في يناير الماضي ليصدر قرار باعتقاله مرة أخرى في اليوم الثالي، ومن ثم أصدرت المحكمة قرارها بحبس أردم لأربع سنوات وشهرين بتهمة دعم تنظيم إرهابي مسلح دون الانتماء له.

بالإضافة لفضحة قضايا الفساد التي كشف عنها عام 2013 وكان أردوغان ونجله حينها طرفًا بها إلا أن السبب الحقيقي لاستهداف أردم كان فضحه للحكومة التركيا وتقديم وثائق تثبت أن تنظيم داعش حصل على غاز السارين عبر تركيا.

وبعد قرار أردوغان بمنع النشر في قضية الشاحنات التابعة للاستخبارات التركية التي تقوم بنقل المجاهدين من تركيا إلى سوريا، كشف أردم عن تورط صهر أردوغان وزير الخزانة والمالية بيرات البيرق بنقل نفط «داعش». ونشر تفاصيل قضية شاحنات المخابرات المحملة بالذخائر، والتي كانت متجهة إلى المسلحين والتكفيريين في سوريا.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع