صحفيو تركيا يتحدون أردوغان: سنواصل فضحك.. وقمعك لا يرعبنا

التضييق علي حرية الصحافة في تركيا

التضييق علي حرية الصحافة في تركيا

نظم عدد من الصحفيين الأتراك وقفة احتجاجية اليوم السبت، أمام فرع جمعية حقوق الإنسان في إسطنبول اعتراضًا على اعتقال مراسلي وكالة «ميزوبوتاميا» التركية ساديا إسر وصادق توبال أوغلو، ومراسل أنباء دجلة الكردية حاج يوسف توبال أوغلو، التي جري إغلاقها بموجب مرسوم قانون.

وطالب المحتجون بالإفراج الفوري عن الصحفيين المعتقلين، مؤكدين أنهم سيواصلون كتابة الحقائق وفضح الفاسدين، دون أن تخيفهم ممارسات القمع التي تمارسها السلطة التركية.

ورفع الصحفيون المحتجون لافتات مكتوب عليها «لا يمكن إسكات الصحافة الحرة»، و«الصحافة شرف، ليست جريمة» و«اصرخوا ولا تصمتوا توجد صحافة حرة».

وتراجعت تركيا 55 مرتبة في مؤشر حرية الصحافة لمنظمة «صحفيون بلا حدود»، خلال عشر سنوات، حيث احتلت المرتبة 157 في مؤشر حرية الصحافة لعام 2018 بعدما كانت تحتل المرتبة 102 في عام 2008.

ووصفت منظمة صحفيين بلا حدود في تقريرها تركيا بأنها «أكبر سجن للصحفيين في العالم»، مشيرة إلى بدء محاكمة العديد من الصحفيين في قضايا جماعية بعد قضائهم فترة تجاوزت العام داخل السجون عقب الانقلاب المزعوم.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع