الانتحار في تركيا.. طردوه من عمله فودع جدته وأطلق النار على رأسه

انتحار مواطن تركي

انتحار مواطن تركي

شهدت مدينة دينيزلي التركية حادثة انتحار جديدة، عندما أقدم شاب في السادسة والعشرين من عمره على إنهاء حياته صباح اليوم الإثنين، في تنامي لظاهرة الانتحار في تركيا خلال الشهور الأخيرة، بسبب سوء الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية التي يعانيها الشعب التركي تحت حكم حزب العدالة والتنمية برئاسة رجب طيب أردوغان.

وقالت صحيفة سوزجو التركية، إن حي إيمجيك التابع لمدينة دينيزلي، شهد واقعة انتحار جديدة عندما أطلق عثمان كارول النار على نفسه بمنزل جدته، بعد طرده من العمل بإحدى مراكز الصحة.

وتوافد العديد من أقارب «عثمان» وجيرانه إلى منزل الجدة المسنة حيث وقع الحادث، وفوجئوا بكارول ملقى على الأرض بعد أن أطلق رصاصة على رأسه. وأكد مسئولي الصحة الذين انتقلوا إلى مكان الواقعة على الفور، بأن كارول قد فارق الحياة فور إطلاقه النار. وتم التحفظ على جثمانه بالمشرحة لإنهاء الإجراءات اللازمة للدفن، بينما بدأت الشرطة التركية إجراء التحقيقات حول الحادث.

وكان «تركيا الآن» قد أعد إنفوجراف يوضح تصاعد حالات الانتحار في تركيا، خلال الشهور الأخيرة، بالتزامن مع انهيار الاقتصاد التركي، نتيجة لسياسات أردوغان التي أقحمت تركيا في عدة حروب مع دول الجوار، فضلا عن سوء إدارة الملفات الخارجية التي أثرت على حجم الاستثمارات الأجنبية، إذ أعلنت كبرى الشركات إفلاسها وتسريح عامليها، ما دفع العديد من الأسر للإقدام على الانتحار الجماعي، في ظاهرة لم تشهدها تركيا من قبل.

إنفوجراف حالات الانتحار

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع