منظمة دولية: أزمة حقوق الإنسان في تركيا تتعمق مع مرور الوقت

تقرير منظمة مراقبة حقوق الإنسان الدولية

تقرير منظمة مراقبة حقوق الإنسان الدولية

انتقدت منظمة مراقبة حقوق الإنسان الدولية ما تشهده تركيا من انتهاكات الحقوق في آخر 4 أعوام، وذكرت في تقريرها أن الدولة تعاني تآكلا شديدا في سيادة القانون والديمقراطية، ولم يُحقق في وقائع التعذيب والخطف وسوء المعاملة.

ووفقًا لما نقلته جريدة «كرونوس»، ذُكر في تقرير منظمة مراقبة حقوق الإنسان الدولية بشأن تركيا، انتقادات حادة، وقال إن الدولة تعاني من أزمة حقوق إنسان تتعمق مع مرور الوقت.

وقال مدير منظمة مراقبة حقوق الإنسان في أوروبا وآسيا الوسطي، في التقرير فيما يتعلق بتركيا «إن حبس كل من ينتقد الحكومة التركية، وإلغاء نتائج الانتخابات التي يفوز بها مرشحو الأحزاب المعارضة، يبين إلى أي مدى يمكن أن يذهب الرئيس التركي أردوغان لتقويض حقوق الإنسان والديمقراطية في تركيا، فلم يكتف بإسكات المعارضة الاجتماعية، بل أيضًا حرم الناخبين الأكراد من الممثلين الذين اختاروهم».

ووجهت انتقادات في التقرير فيما يتعلق بعزل رؤساء بلديات حزب الشعوب الديمقراطي الكردي، و«استمرار إلغاء نتائج الانتخابات من خلال عزل رؤساء البلديات المنتخبين واعتقالهم. لقد عُزل 32 رئيس بلدية تابعة لحزب الشعوب الديمقراطي، 23 منهم مازالوا معتقلين بتهمة الانتماء لمنظمات إرهابية».

وأوضح التقرير أنه من بين المحكوم عليهم، صحفيون وسياسيون معارضون ونشطاء ومدافعون عن حقوق الإنسان، قائلًا «أما المجموعة الأكبر المحكوم عليها، هي الأشخاص الذين يُدعى أن لهم علاقة بحركة الخدمة بقيادة فتح الله جولن، الذي يعيش في أمريكا، والذين اتهمهم أردوغان بمحاولة الانقلاب في 15 يوليو 2016».

كما ذكر التقرير أن علاقة تركيا مع الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية تتدهور، وأن الاتحاد الأوروبي قال في شهر يونيو «إن تركيا تبتعد عن أوروبا تدريجيًا».

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع