ذهب لشكوى أردوغان في وزارة العدل.. فاعتقلته الشرطة بتهمة إهانة الرئيس

اعتقال مواطن

اعتقال مواطن

أراد مواطن تركي من مدينة إسطنبول يدعى نوري باشكابان أن يرسل خطابًا تحذيريًا إلى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بسبب بعض الكلمات التي وردت في خطاب الأخير خلال فترة الانتخابات الماضية، وتضمن الخطاب التحذيري عبارة «أنا لا أعترف ولا أقبل برئاستك للجمهورية»، فما كان من السلطات إلا أنها اعتقلت المواطن الذي ذهب لشكوى الرئيس في مكتب وزارة العدل بإسطنبول.

وقالت صحيفة «دوفار» التركية إن كاتب العدل استدعى قوات الشرطة للقبض على أحد المواطنين الذين توجهوا إلى المكتب لتقديم شكوى إلى رئيس الجمهورية، ووجهت إليه تهمة «إهانة الرئيس».

وكان المواطن نوري باشكابان قد تقدم إلى مكتب العدل لإرسال خطاب تحذيري للرئيس اعتراضًا منه على استخدام أردوغان كلمات مثل «علة»، «ذلة» في الحديث عن الشعب خلال فترة الانتخابات الرئاسية الماضية، وجاء في خطابه أنه لا يتعرف برئاسة أردوغان لتركيا ولا يقبل بها.

وأوضح باشكابان بأن أردوغان لم يتعامل مع الشعب كرئيس محايد، وأنه من غير المقبول أن يستخدم كلمات مثل العلة والذلة أثناء خطاباته؛ إلا أن كاتب العدل لم يقبل إرسال ذلك التحذير واتصل بالشرطة التي حضرت على الفور وقامت باعتقال باشكابان.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع