للمرة الثانية في أسبوع.. تركي يحرق نفسه أمام البرلمان ويصرخ: أطفالي جوعى

محاولة انتحار

محاولة انتحار

أحرق مواطن تركي نفسه بسكب البنزين على جسده اليوم، أمام أحد أبواب البرلمان التركي مرددًا «أطفالي جوعى».

وحاول مواطن تركي يبلغ من العمر 35 عامًا في تمام الساعة 9.15 صباح اليوم، الانتحار عبر إشعال النار في نفسه أمام بوابة البرلمان التركي.

وقال النائب بحزب الشعب الجمهوري علي ماهر بشارير عبر حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي «تويتر» «انتحارات الجوع وصلت إلى بوابة البرلمان»، مؤكدًا أن المواطن صرخ «أنا جائع وأطفالي ايضًا جوعى»، وتدخلت الشرطة وأنقذته.

ويوم الجمعة الماضي، مواطن تركي نفسه في محافظة هاتاي، أمام مبنى المحافظة مرددًا «أطفالي جائعون، أريد عمل ألا تفهمون؟»، بعد أن ظل يبحث عن عمل لفترة طويلة من الزمن، وتدخلت فرق الشرطة بأنابيب الإطفاء وجرى نقله إلى أقرب مستشفى.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع