انتحار عامل تركي بمقر عمله.. وصاحب المصنع يجبر زملاءه على العمل بجوار جثته

بايرام كومورجو

بايرام كومورجو

انتحر عامل تركي في مصنع للتغليف بمدينة ديلوفاصي، في مقر عمله، شنقا، بسبب ظروفه المعيشية الصعبة، بينما أجبر صاحب العمل بقية العمل على مواصلة العمل بجانب جثة زميلهم المنتحر، حتى وصل المدعي العام التركي.

وأنهى العامل الذي يُدعى بايرام كومورجو حياته في مصنع كوراسون للتغليف الموجود في مدينة ديلوفاصي بمحافظة قوجه ايلي التركية، وذكر زملاؤه في العمل أنهم أُجبروا على العمل بجانب جثته.

ووفقًا لما نقلته جريدة «أفرنسال» التركية، أوضح زملاء كومورجو في العمل أن سبب انتحاره هو المشاكل الاقتصادية والعائلية، قائلين «اليوم أنهي صديقنا حياته في المكان الذي نعمل به مؤقتًا، من خلال شنق نفسه. والأسوأ من هذا كله، أننا عملنا بينما كانت جثة صديقنا بجانبنا حتى وصل المدعي العام. لم يعد لدينا قوة على التحمل. نحن واصلنا العمل. وهم أفسدوا نفسيتنا».

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع