البرلمان الأوروبي لتركيا: فلتطلقوا سراح كافالا ودميرتاش

كافالا ودميرتاش

كافالا ودميرتاش

طلبت لجنة الشؤون الخارجية بالبرلمان الأوروبي، التي دعت إلى إطلاق سراح عثمان كافالا وصلاح الدين دميرتاش، من العاصمة التركية أنقرة، أن تزيل العقبات التي تعترض سيادة القانون.

وأجرت لجنة الشؤون الخارجية بالبرلمان الأوروبي أول زيارة رسمية لعام 2020، إلى أنقرة. والتقت بوزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، ووزير الداخلية سليمان صويلو، وأعضاء لجنة الشؤون الخارجية وحقوق الإنسان بالبرلمان التركي، ومسؤولي وزارة العدل التركية، ورئيس حزب الشعب الجمهوري كمال أوغلو، ورئيس بلدية ماردين الذي عُزل من منصبه وعُين وصي بدلًا عنه، والصحفيين.

ووفقًا لما نقله موقع «دويتشه فيله» الألماني، أوضحت اللجنة للمسؤولين الحكوميين أن أكبر توقعات البرلمان الأوروبي من تركيا هو «اتخاذ خطوة سريعًا حول استقلالية القضاء». وأثناء حديث اللجنة عن هذا التوقع، عرضت على سبيل المثال، التطورات المتعلقة بالرئيس المشارك السابق لحزب الشعوب الديمقراطي الكردي صلاح الدين دميرتاش، المعتقل في تركيا منذ 4 نوفمبر 2016 حتى الآن، وبرجل الأعمال التركي عثمان كافالا.

وطالب رئيسا اللجنة دايفيد مكاليستر وسيرجى لاجودينسكى، اللذان قدما معلومات حول لقائهم للصحفيين، بتطبيق تركيا لقرارات المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان وإطلاق سراح عثمان كافالا وصلاح الدين دميرتاش.

وقال مكاليستر «إن اعتقال كافالا عقب تبرئته، أمر لا يمكن قبوله. والقضاء التركي يتجاهل قرارات المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان».

بينما قال لاجودينسكى «يجب أن تحترم تركيا قرارات المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان. نحن قلقون للغاية بشأن ما حدث في قضية كافالا. ونطالب بإطلاق سراح كافالا ودميرتاش».

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع