مؤسسة حقوقية تطالب تركيا بالتوقف عن التمييز ضد الأكراد

مؤسسة ماعت

مؤسسة ماعت

قالت مؤسسة ماعت للسلام والتنمية وحقوق الانسان، اليوم السبت، في إطار اليوم العالمي للقضاء على التمييز العنصري والذي يحتفل به العالم في 21 مارس من كل عام، إن تركيا تمارس تمييزاً واضطهاداً وقمعاً ضد بعض الأقليات على أراضيها، وخاصة الأكراد.

ودعت المؤسسة الحقوقية السلطات التركية إلى التوقف عن التمييز ضد الأقليات مؤكدة أن تركيا تتعامل بشكل غير إنساني مع الأقلية الكردية على أرضها وخارج حدودها، وذلك في محاولة منها لإبادة شعب بأكمله.

وقال تقرير صادر عن (ماعت) إنه يجري التعامل مع الأكراد في الداخل بالقمع والاعتقالات، وتحشد تركيا قواتها العسكرية على الحدود مع سوريا مقابل المناطق الكردية متخذة من الأكراد غطاء للتدخل العسكري في سوريا.

وأكد أيمن عقيل رئيس مؤسسة ماعت إنه على مدار أجيال متعاقبة، تعاملت السلطات التركية بوحشية بالغة مع الأقلية الكردية، وأعيد توطينهم، وجري منع الكثير من أسمائهم وأزيائهم، وتم إنكار الهوية العرقية الكردية، وأُشير إليهم باسم « أتراك الجبال »، وأضاف عقيل أن السلطات التركية حظرت اللغة الكردية، وميزت في القبول بفرص العمل والجامعات، حتى إن من يشغل المناصب العليا في المناطق الكردية يكون من غير الأكراد، إضافة إلى التهميش الذي تتميز به مناطق الأكراد في معظمها بغياب عمليات التنمية والتأهيل، ومنعتهم من التعبير السياسي الحر وإعاقة عمل الأحزاب الكردية في حال تكوينها، وعدم وجود دستور ضامن للحقوق الأساسية للأكراد، والتي تزيد من النزعة الوطنية للاندماج في المجتمع. إضافة إلى ذلك غياب ثقافة التعايش المشترك.

وأشار عقيل أن الأمر لم يقف عنذ ذلك الحد، بل توج بمزيد من العمليات العسكرية والأمنية تجاه الأكراد، وأثناء الصراع بين الأكراد والحكومة التركية تم حظر الغذاء عن قرى وبلدات الأكراد، كما تم طرد العديد منهم قسراً من قراهم من قبل قوات الأمن التركية.

وطالبت مؤسسة ماعت المجتمع الدولي بضرورة الضغط على السلطات التركية من أجل إنهاء التمييز والاضطهاد التي تمارسه ضد الأقليات وخاصة الأكراد.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع