حقوقية تركية: حكومتنا لن تستطيع كبح تفشي الوباء بالسجون مع أول إصابة

سفدا أيدين

سفدا أيدين

حذرت المحامية التركية سفدا أيدين، من تفشي كورونا في السجون التركية في ظل سوء الأوضاع هناك، مؤكدة أن تركيا لن تكون قادرة على منع انتشار وباء كورونا في السجون حال جرت إصابة واحدة فيها.

وقالت سفدا المعروفة بتصديها لقضايا معتقلي الرأي والسياسيين، في حوار لوكالة فرات للأنباء، إن السجون هي الأكثر تعرضاً للخطر بسبب ظروفها السيئة. في الأوقات العادية لا توجد مستلزمات النظافة في نظام السجون، ولا يتم نقل المعتقلين المرضى إلى المستشفيات ولا يقدمون لهم العلاج. 

وأضافت «كما أن الأشخاص الذين ينعمون بجسد سليم وصحة جيدة يصابون بأمراض عديدة نتيجة نوعية الحياة التي يعيشونها في السجون، نحن كمحاميين وأيضاً عائلات المعتقلين قلقين جداً حيال وضع صحة المعتقلين في ظل انتشار فيروس كورونا".

وذكرت سفدا أن السجون هي مؤسسات مغلقة، وإذا أُصيب معتقل ما بالوباء، فلا يمكن منع انتشاره بين المعتقلين.

وأفادت سفدا أن الحكومة تعامل المعتقلين لديها بطريقة جذرية للغاية، وقالت «تم إجراء تغييرات على قانون العقوبات في إطار الإجراءات ضد فيروس كورونا، في الواقع هذا وضع عاجل جداً وما كان ينبغي أن ننتظر تغييراً قانونياً وكان يجب إطلاق سراح جميع المعتقلين فوراً».

وتابعت سفدا «للأسف فإن سلطة حزب العدالة والتنمية لا تتوقف عن العداء للشعب الكردي حتى في وضع الراهن الذي تقاوم كافة الحكومات ضد انتشار فيروس كورونا في بلادها، الحق في الحياة ليس نهجاً متماسكاً. ولا يمكن قبول الإهمال المتعمد للحكومة حيال الحق في الحياة، ووفقاً لاتفاقية حقوق الإنسان الأوروبية، تتحمل الدولة مسؤولية حماية حياة المعتقلين، وعليها أن تنفذ هذه المسؤولية عملياً».

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع