نائب تركي معارض يستعرض مأساة عمال المناجم: مُجبرون على العمل في ظروف قاسية

أوزجور أوزال

أوزجور أوزال

كشف نائب حزب الشعب الجمهوري، أوزجور أوزال، مأساة العمال في مناجم منطقة سوما، وقال إنهم يعملون رغمًا عنهم، في ظل ظروف لا تراعي التباعد الاجتماعي، ويعملون تحت ضغط إنتاج هائل.

وحسب ما ذكرته جريدة «T24»، أفاد أوزجور بأن منطقة سوما منطقة خطيرة من ناحية التسبب في الإصابة بالالتهاب الرئوي بسبب المناجم المنتشرة بالمنطقة، كما أنها شهدت أكبر جرائم عمل، ويواجه العاملون الآن ضغطًا كبيرًا بسبب الإنتاج؛ حيث يُجبر العمال على العمل في ظل ظروف لا تُراعي التباعد الاجتماعي الذي يُعد من أهم الاحتياطات المُشار إليها لتجنب الإصابة بفيروس كورونا.

وطالب أوزجور بضرورة إيقاف العمل بالإنتاج، ومنح العمال إجازة مدفوعة الأجر، مشيرًا إلى أنه ليست هناك احتياطات كافية؛ وذلك ما ينطوي على مخاطر كبيرة.

وتابع نائب حزب الشعب الجمهوري: «يجب معالجة هذا الوضع في أقرب وقت ممكن؛ فالصور المنقولة لنا عن الظروف التي يعمل في ظلها العاملون تشير إلى ضرورة اتخاذ التدابير في أقرب وقت ممكن قبل مواجهة عواقب وخيمة، وللأسف ما زال العمل مستمرًا في شركة (إمبات) بمنطقة سوما، على الرغم من الحادثة التي شهدتها الشركة، حيث لقي ثلاثة من العمال مصرعهم في العاشر من أبريل».

وأضاف: «علاوة على ذلك ثبُتت إصابة بعض العاملين في المناجم بالمقاطعة بالفيروس»، معتبرًا أن عمال المناجم الذين ما زالوا مستمرين بالعمل لا يمثلون خطرًا على أنفسهم وأسرهم فقط، بل يشكلون خطرًا كبيرًا أيضًا على المناطق المحيطة.

واختتم: «يجب إيقاف العمل؛ فليس من المقبول أن يضطر أولئك الذين يتعين عليهم العمل في ظروف صعبة لكسب العيش والذين سيبقون جائعين إذا بقوا في المنزل الاختيار بين الإصابة بالفيروس أو الجوع. وفي الواقع صحة جميع مواطنينا أكثر أهمية من أي شيء. والمهمة الأساسية للهيئة التنفيذية هي وقف الإنتاج غير الإلزامي وتهيئة ظروف صحية للقطاعات والمواطنين الذين يواصلون العمل».

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع