البرلمان الأوروبي: قانون العفو التركي خيبة أمل كبيرة

البرلمان الأوروبي

البرلمان الأوروبي

علق مقرر الشؤون التركية في البرلمان الأوروبي، ناخو سانشيز أمور، ورئيس مفوضية اللجنة البرلمانية المشتركة بين تركيا والاتحاد الأوروبي سيرجي لاجودينيسكي، في بيان مشترك، على قانون العفو التركي الذي دخل حيز التنفيذ، أمس، مؤكدين أنه يعتبر «خيبة أمل كبيرة»، بعد تجاهله السجناء السياسيين وسجناء الرأي.

وأكد البيان على ضرورة أن يناقش البرلمان الأوروبي والدول الأعضاء مع المسؤولين في تركيا هذا الملف بمختلف المستويات، داعين محكمة حقوق الإنسان الأوروبية للتدخل لإنقاذ حياة الأتراك المعتقلين داخل سجون النظام التركي.

كان البرلمان التركي قد وافق بأصوات نواب حزبي العدالة والتنمية وحليفه حزب الحركة القومية في وقت متأخر من مساء الاثنين الماضي على مشروع «قانون العفو»، الذي يتضمن تعديلات أجريت على قوانين العقوبات تنص على تخفيض سنوات السجن والإفراج تحت المراقبة عن نحو 90 ألف سجين، ليس بينهم سجناء الرأي والمعتقلون السياسيون.

وأثار قانون العفو جدلًا عارمًا، خاصة أنه يقر العفو عن اللصوص ومتلقي الرشى وزعماء وعناصر المافيا، ولكنه يتجاهل السجناء السياسيين وسجناء الرأي الذين ألصق بهم تهمة الإرهاب دون أن يتورطوا في أي أعمال عنف.

وتم تعجيل مناقشة قانون العفو المقدم إلى البرلمان منذ عام 2018 بغرض تخفيف الازدحام في السجون التي تضم أكثر من 300 ألف سجين يفوقون الطاقة الاستيعابية للمعتقلات، التي يخشى أن تتحول إلى بؤرة لتفشي فيروس كورونا الذي أصاب أكثر من 70 ألف شخص في تركيا.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع