تركيا تحقق مع رئيسة حزب في إسطنبول بسبب تغريدة على تويتر

جانان كافتانجي أوغلو

جانان كافتانجي أوغلو

قالت صحيفة «سبوتنيك» التركية إن مكتب المدعي العام في إسطنبول بدأ تحقيقاً جديداً بحق رئيس فرع حزب الشعب الجمهوري في إسطنبول «جانان كافتانجي أوغلو» بعد الشكوى التي تقدم بها «سيزجين تونتش»، محامي رئيس هيئة الاتصالات في الرئاسة التركية، فخر الدين ألتون، ضدها يتهمهما من خلالها بـــ«تشجيع الجريمة والتحريض عليها».

وفقًا لـــ «وكالة أنباء دوغان»، فقد جري توسيع نطاق التحقيق فيما يتعلق بتصوير منزل رئيس الاتصالات الرئاسية، فخر الدين ألتون، حيث كان مكتب المدعي العام في إسطنبول قد بدأ تحقيقاً ضد رئيس مقاطعة أسكودار عن حزب الشعب الجمهوري، سوات أوزشاغداش ، الذي تعرفت عليه شرطة الحماية أثناء التقاط صور لمنزل ألتون ، بتهمة "انتهاك خصوصية الحياة الخاصة".

وكانت « كافتانجي أوغلو » قد أدلت ببيان أمس من حسابها على موقع التاصل الاجتماعي «تويتر» تدافع من خلاله عن «أوزشاغداش» مؤكدة أنه تحرك بناء علي تعليمات من الحزب. بناء على ذلك، بدأ مكتب المدعي العام في إسطنبول تحقيقا جديدا ضدها بعد أن قدم محامي «فخر الدين ألتون» شكوى يتهمها من خلالها بـــ«الإشادة بالجريمة وتشجيعها والتحريض عليها».

وقالت «كافتانجي أوغلو» عبر حسابها «لا يمكن لأحد أن يمس رئيس مقاطعة إسكودار عن حزب الشعب الجمهوري لأنه يحمي الممتلكات العامة مع مراعاة حقوق الشعب. إن نفوذ الدولة موجود لحماية حقوق الناس».

كانت الأحداث قد بدأت من خلال رئيس مقاطعة أسكودار عن حزب الشعب الجمهوري، سوات أوزشاغداش، الذي ذهب بسيارته أمام مقر إقامة رئيس الاتصالات الرئاسية، فخر الدين ألتون، في المدينة الموضوع تحت « الحماية والمراقبة الدائمة » ليلتقط له صورًا بهاتفه.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع