نحو ألف طفل من أبناء السجينات التركيات يواجهون خطر الموت بكورونا

سجن الأطفال

سجن الأطفال

مهدت تركيا الطريق لإخلاء سبيل 90 ألف شخص جنائي من السجون ضمن إجراءاتها لمكافحة تفشي وباء كورونا، بينما لن يتم الإفراج عن 780 طفلًا تتراوح لا تتجاوز أعمارهم ستة سنوات ويقيمون رفقة أمهاتهم بالسجون. 

وذكرت منظمات حقوق الإنسان في تركيا وجود وفيات في السجن بسبب فيروس كورونا، وطالبت بإطلاق سراح النساء في السجن مع أطفالهن في أقرب وقت ممكن.

ذكرت جريدة جمهورية التركية أن «رئيس جمعية حقوق الإنسان أوزتورك تورك دوغان، قال أنه لأول مرة في تاريخ تركيا يتخطى عدد النساء السجينات أكثر من 11 ألف سيدة. بينما لم تنشر وزارة العدل إحصائيات منذ فترة طويلة عن السجن لأن وضع السجن سيء للغاية». 

وأضاف تورك دوغان أن عنابر النساء بالسجون مزدحمة للغاية ولا يمكن أن يكون هناك مسافة اجتماعية بينهن. وتابع «إن آخر رقم وصلنا لعدد الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين أقل من عام وحتى 6 سنوات، الذين بقوا في السجون مع أمهاتهم، هو 780 طفل. وبما أن الأرقام هي كوارث ، فإن وزارة العدل لم تنشر إحصاءات لفترة طويلة.

وأوضح دوغان أن السجينات اللواتي لديهن أطفال من بين أكثر المجموعات تعرضا للخطر. ومع هذا أنه تم الإفراج عن السجينات التي سجنت في جرائم مثل القتل العمد وغيرها، بينما تم استبعاد السجينات اللواتي احتجزن بسبب سياسي.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع