تقرير ألماني: نظام تركيا ديكتاتوري ووصفه بالديمقراطي مستحيل

مؤسسة « Bertelsmann »

مؤسسة « Bertelsmann »

كشفت مؤسسة «Bertelsmann» الإعلامية الألمانية الرائدة، آخر تحديثات مؤشرها الخاص بالتحول الديمقراطي لدول العالم، واضعة تركيا ضمن الدول «متوسطة الاستبداد»، لتحل في المركز 77 بين 137 دولة حول العالم، مشيرة إلى أن النظام في تركيا «ديكتاتوري» بأمر الواقع.

‎التقرير أشار إلى أن تركيا بدأت مرحلة جديدة في السياسة، عقب انتخابات الرئاسة التي شهدتها تركيا في عام 2018، التي نتجت عن إجراء تعديلات دستورية بموجب استفتاء عام 2017، لتنتقل بذلك إلى النظام الرئاسي بدلًا من النظام البرلماني، قائلاً «بدلًا من النظام البرلماني، حل نظام رئاسي جديد يتمتع فيه رئيس الجمهورية بقوة مفرطة. وهذا هو تأثير ديكتاتورية الأمر الواقع على الديمقراطية والسياسة الخارجية في تركيا».

‎ولفت التقرير إلى أن تركيا بدأت تشهد راديكالية في العلاقات الدولية والسياسات الداخلية، مؤكدة أن التطورات الأخيرة تجعل من المستحيل وصف تركيا على أنها ديمقراطية.

‎أما عن التقييمات الداخلية في المؤشر، فقد حصلت تركيا على 4.9 نقطة من بين 10 نقاط في تصنيف «الدول الديمقراطية”، لتحتل المركز 77 حول العالم، ليتم وضع تركيا في قائمة «الدول الاستبداية المتوسطة»، مشيرة إلى أن السبب وراء ذلك التصنيف المنخفض فرض القيود على الصحافة، وانتهاك حقوق الإنسان وتعليق الفصل بين السلطات.

‎أما مؤشر «قدرة الدولة على القيام بمهامها الأساسية»، فقد حصلت تركيا على 7 نقاط من بين 10 نقاط، وحصلت على 5.80 نقطة بين 10 نقاط في مؤشر «المشاركة السياسية». وفي «الاندماج المجتمعي والسياسي» حصلت تركيا على 5.30 نقطة من بين 10 نقاط، كما حصلت على 3.50 نقطة من بين 10 نقاط في مؤشري «دولة القانون» و«استقرار المؤسسات الديمقراطية».

‎بينما حصلت تركيا على 5 نقاط في مؤشر «المستوى الاجتماعي الاقتصادي»، و7.8 نقاط في «مؤسسية السوق»، و6.5 نقاط في «الاستقرار المالي والنقدي»، و6.5 نقطة في «الملكية الخاصة»، و4.5 نقطة في «الاستمرارية»، و6 نقاط في «أداء الاقتصاد».

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع