غرائب تركيا.. رجال أردوغان يسرقون والقضاء يحقق مع مكتشفي الفساد

فتح تحقيقات مع أوزال وكوتش من الشعب الجمهوري بتهمة إهانة فخرالدين ألتو

فتح تحقيقات مع أوزال وكوتش من الشعب الجمهوري بتهمة إهانة فخرالدين ألتو

فتحت النيابة العامة بأنقرة تحقيقًا مع نائبي رئيس حزب الشعب الجمهوري المعارض، أوزجور أوزال وأنجين أوزكوتش، بسبب قطعة الأرض التي تخص رئيس هيئة الاتصالات برئاسة الجمهورية، فخر الدين ألتون، في منطقة أونجوروم بوغازتش، في أحد أرقى الأماكن بمحافظة إسطنبول.

كانت صحيفة تركية كشفت استيلاء رئيس هيئة الاتصالات برئاسة الجمهورية التركية على قطعة أرض تابعة للأوقاف التركية في واحد من أرقى أحياء مدينة إسطنبول، مستغلًا نفوذه ومنصبه وقربه من دائرة الحكم بقيادة رجب طيب أردوغان.

وسبق أن أكد نائب بحزب العدالة والتنمية التركي الحاكم، أن الحكومة التركية تحاول التستر على استيلاء رئيس هيئة الاتصالات برئاسة الجمهورية التركية فخر الدين ألتون، على قطعة أرض تابعة للأوقاف التركية، من خلال مماطلة وزارة العدل في إجراء التحقيق فيما وصفها بـ«الفضيحة».

وذكرت الشكوى الجنائية أن النائبين انتهكا الحقوق الشخصية لفخر الدين ألتون من خلال الإهانات العلنية والافتراءات، ووصلت هذه الانتهاكات إلى أبعاد لا يمكن تحملها. ولهذا السبب كان من الضروري المطالبة بمعاقبة المشتبه فيه بتهمة الإهانة والافتراء وغيرها من الجرائم ضد موظف الدولة.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع