المحكمة العليا التركية تصدق على قرارات السجن بحق صحافيين

سجن الصحفيين بتركيا

سجن الصحفيين بتركيا

صدقت المحكمة العليا التركية على أحكام السجن الصادرة في حق 17 صحافيًا يواجهون تهمة الانتماء إلى حركة الخدمة، معظمهم من العاملين في «صحيفة زمان» التي صادرتها السلطات في تركيا قبل شهور من الانقلاب المزعوم في 2016.

ووفقاً للمعلومات التي تداولتها الصحف التركية، فإن الدائرة 16 من محكمة الجنايات العليا نظرت في الاستئناف بشأن القضية قيد النظر، وقررت هيئتها بالإجماع الموافقة على أحكام السجن، الصادرة ضد الصحفيين، بمن فيهم هانم بشرى إردال، وبيرم كايا، وعبد الله قليش. كما أصدرت المحكمة قرارًا بإلغاء الأحكام الصادرة في حق 7 آخرين من الصحافيين في التهم الموجهة لهم بالانتماء لتنظيم إرهابي، لعدم كفاية الأدلة.

وفي عام 2018، حكم على الصحفيين من صحيفة زمان، منتظر تركوني ومصطفى أونال بالسجن 10 سنوات ونصف سنة. فيما حكم على شاهين ألباي وعلي بولاق بالسجن ثماني سنوات وتسعة أشهر بعد أن أدينوا بنفس التهم، لكنهما مُنحا إفراجًا مشروطًا.

وقضت المحكمة بالسجن ثماني سنوات وتسعة أشهر بحق أحمد توران ألكان، وتسع سنوات بحق إبراهيم كارايغين، لكنها قررت إطلاق سراحهما مع منعهما من مغادرة البلاد وإبلاغ الشرطة بأماكن تواجدهما.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع