انتحار شاب تركي بإطلاق النار على نفسه بسبب الفقر والبطالة

انتحار مواطن تركي

انتحار مواطن تركي

تشهد تركيا تصاعدًا جديدًا لظاهرة الانتحار بسبب سوء الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية، خاصة في ظل التداعيات السلبية لتفشي وباء كورونا في البلاد، حيث أبرزت الصحافة التركية نبأ انتحار شاب تركي يبلغ من العمر 22 عامًا بإطلاق النار على رأسه بمدينة ريزا بسبب البطالة.

وقالت جريدة «كي آر تي» التركية، إنه أثناء مرور مواطنين تركيين بالقرب من أحد الشواطئ بمنطقة إسلام باشا التابعة لمدينة ريزا عثروا على جثة لشاب ملقاة على الأرض. وقاموا على الفور بإبلاغ الشرطة التي توجهت لموقع الحادث، وتم تحديد هوية الجثة وأنها تنتمي لشاب تركي يدعى سلماني كور أوغلو وهو شاب في الـ22 من عمره.

وأكدت التحريات أن الشاب أقدم على الانتحار بإطلاق النار على رأسه بأحد الشواطئ وعثر بجواره على رسالة لوالديه يقول فيها «لم أستطع أن أكون ابنًا يستحقكما»، فيما كشفت التحريات والتحقيقات التي أجرتها السلطات أن الشاب عاطل عن العمل منذ مدة طويلة.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع