لا صوت يعلو فوق صوت أردوغان.. السلطات التركية تعتقل صحفييْن

انتهاكات أردوغان ضد الصحفيين الأتراك

انتهاكات أردوغان ضد الصحفيين الأتراك

يواصل النظام التركي برئاسة الرئيس رجب طيب أردوغان، ممارسة الانتهاكات والتعسف ضد حرية الصحفيين وحرية أقلامهم، فلا صوت يعلو فوق صوت أردوغان، ولا يُسمح لأي قلم كاتب صحفي أن يكتب ما لا يريده أردوغان، وفي ضوء ذلك اعتقلت قوات الشرطة التركية اليوم، الإثنين، اثنين من الصحفيين، في مواصلة لمزاولة الانتهاكات ضد الصحفيين.  

وذكرت جريدة «تي 24» التركية، أن الشرطة التركية، اعتقلت صباح اليوم، الإثنين، في تمام الساعة 7:30، ممثل قناة TELE1 بأنقرة، إسماعيل دوكل.

ونوه رئيس تحرير TELE1 بأنقرة، مردان يانارداغ، أنه ليس هناك حتى الآن سبب واضح وراء اعتقال إسماعيل دوكل، مشيرًا إلى أن النيابة العامة أمرت بحبسه لمدة 4 أيام، وأكد على أن اعتقال إسماعيل دوكل بتلك الطريقة منافٍ للديمقراطية.

واستكمالًا لمشهد الانتهاكات اللامتناهية في عهد نظام أردوغان، اعتقلت أيضًا قوات الشرطة التركية اليوم، مديرة مكتب جريدة OdaTV بأنقرة ميسر يلديز، حيث وجهت لها النيابة لعامة بأنقرة تهمة التجسس العسكري والسياسي بموجب المادة 328 من قانون العقوبات.

يُذكر أن الصحفيين في تركيا يعيشون حالة من الاضطهاد والتعسف من قبل النظام التركي الحاكم، فهناك ما يقرب من 160 صحفيًا في سجون تركيا، وهذا ليس رقمًا كبيرًا فحسب، بل هو الرقم الأعلى حول العالم، حيث أُجبر العديد من الصحفيين على ترك تركيا بسبب الظلم الذي يتعرضون له من النظام التركي. كما أن العديد من المحطات والقنوات الإذاعية والفضائية جرى إغلاقها، لأن أردوغان يريد من الشعب أن يسمع ما يريده فقط.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع