الشرطة التركية تلاحق مسيرات «الديمقراطية» بإطلاق الغاز المسيل للدموع

جانب من مسيرة الديمقراطية

جانب من مسيرة الديمقراطية

يبدو أن مسيرة حزب الشعوب الديمقراطي تحت شعار«الانقلاب ضد الديمقراطية» تثير مخاوف النظام الحاكم برئاسة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ما أكد ذلك قمع رجال الشرطة التركية المستمر للمسيرة في كل مكان.

وبحسب ما ذكرته وكالة «ميزوبوتمايا» التركية، اعترضت الشرطة طريق المسيرة في يومها الثالث، حيث كانت متجهة إلى مقاطعة «بسميل» بمدينة ديار بكر، وأطلقت الغاز المسيل للدموع على المتظاهرين لتفريق الحشد، لكن على الرغم من ذلك قابل المواطنون حزب الشعوب الديمقراطي بحماس كبير.

وذكرت جريدة «آر تي جرتشك» أن مسيرة «الديمقراطية ضد الانقلاب» تحركت في اليوم الثالث لانطلاقها، تحت قيادة الرئيسين المشاركين لحزب الشعوب الديمقراطي، برفين بولدان، ومدحت سانجار، من مقاطعة فان، لتذهب إلى ديار بكر وباتمان.

وفي ضوء ذلك، قامت الشرطة التركية بوضع حواجز أمام المشاركين في المسيرة، بعد أن القى وفد من حزب الشعوب الديمقراطي بيانًا باسم الحزب في مقاطعة تاتافان، كما اعتدت الشرطة على الرئيس المشارك لمقاطعة تاتافان، روميت دورسون، واعتقلت أيضًا شخصًا من المشاركين في المسيرة.

يُذكر أن الشرطة التركية قد فرضت حظرًا في 8 مدن تركية لمنع مسيرة حزب الشعوب الديمقراطي، واعتقلت 9 أشخاص في سيلفري قبل بدء المسيرة، ومازالت تواصل سياسة التعسف ضد المسيرة لكبح جماحها.

وكانت الشرطة التركية قد اعترضت قبل عدة ساعات طريق المسيرة في مقاطعة تاتافان، واعتدت على الرئيس المشارك لمقاطعة تاتافان، روميت دورسون، واعتقلت أيضًا شخصًا من المشاركين في المسيرة.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع