محترف السلة التركي يعلن براءة والده بعد 7 أعوام من الاعتقال في سجون أردوغان

أردوغان و أنس كانتر

أردوغان و أنس كانتر

قال لاعب السلة التركي المحترف في الولايات المتحدة الأمريكية، أنس كانتر، إن القضاء التركي أصدر حكمًا ببراءة والده من تهمة الإرهاب بعد اعتقاله لمدة سبع سنوات في محاكمة وصفها بـ«الصورية»، بسبب معارضة اللاعب للرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وذكرت وكالة الأنباء العالمية «رويترز» أن اللاعب المعارض لسياسات النظام الحاكم في تركيا قد أعلن عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، أن محكمة تركية قد برأت والده محمد كانتر، أستاذ علم الوراثة، من تهمة الإرهاب، وذلك بعد 7 أعوام من اعتقاله بسبب دعم نجله للداعية التركي المقيم في الولايات المتحدة فتح الله جولن والذي تتهمه تركيا بتدبير انقلاب فاشل في عام 2016.

وكانت السلطات التركية قد وجهت اتهامات لأنس كانتر في عام 2018، بالانتماء إلى جماعة إرهابية مسلحة، وهو ما ينفيه أنس الذي ينتظر الآن الحصول على الجنسية الأمريكية.

وقال كانتر عبر حسابه على «تويتر»، «رائع! يمكنني أن أبكي اليوم، لقد علمت أنه بعد 7 سنوات من اعتقال والدي، وأخذه إلى محكمة صورية واتهامه بأنه مجرم -فقط لأنه والدي- قد تم الإفراج عنه أخيرًا».

وذكرت صحيفة «بيرجون» التركية أن محمد كانتر فُصل من منصبه في هيئة التدريس بجامعة إسطنبول وسجن في البداية لمدة خمسة أيام، ومع استمرار التحقيقات استمرت فترة حسبه لسبع سنوات، وذكرت وسائل إعلام محلية أن محكمة في شمال غرب تركيا قد برأته يوم الخميس.

 

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع