«لجنة البندقية»: حكومة أردوغان تواصل اضطهاد مواطنيها الأكراد

لجنة البندقية

لجنة البندقية

تواصل المنظمات الحقوقية في العالم تسليط الضوء على انتهاكات النظام التركي برئاسة رجب طيب أردوغان بحق الأكراد في تركيا وخارجها، وفي إطار ذلك، انتقدت لجنة البندقية (اللجنة الأوربية لتحقيق الديمقراطية عن طريق القانون) التابعة لمجلس الاتحاد الأوروبي، أمس الخميس، تعيين أنقرة لأوصياء من الحزب الحاكم على البلديات الواقعة في جنوب شرق البلاد، ذات الأغلبية الكردية، والإطاحة بالرؤساء الأكراد المنتخبين.

وحسب ما ذكرته موقع قناة «تالا 1» التركية، فإن لجنة البندقية استنكرت تعيين تركيا لأوصياء من حزب العدالة والتنمية الحاكم على البلديات ذات الأغلبية التركية، مشيرة إلى أن تلك الممارسات مخالفة لأسس الديمقراطية.

وأوضح الموقع أن تحركات «البندقية» تأتي بناء على طلب مجلس السلطات المحلية والإقليمية التابع لمجلس الاتحاد الأوروبي، للتحقيق في قضايا اضطهاد الأكراد في تركيا.

من جهتها، طالبت اللجنة الحكومة التركية بإلغاء القرارات المُتخذة بخصوص الوصاة، مؤكدة أن آثارها مستمرة على الرغم من إلغاء حالة الطوارئ. كما أعلنت لجنة البندقية أن القرارات المتخذة تنتهك المبادئ الأساسية للديمقراطية.

يُذكر أن الأزمة بدأت بعد قرارت الحكومة بالإطاحة برؤساء بلديات «ديار بكر، فان، ماردين» وتعيين رؤساء بدلًا منهم، حيث أصدرت وزارة الداخلية التركية، يوم 19 أغسطس 2019، قرارًا بعزل رئيس بلدية ديار بكر عدنان سلجوق، ورئيس بلدية ماردين أحمد ترك، ورئيسة بلدية فان بديعة أوزجوكتشه، المنتخبين عن حزب «الشعوب الديمقراطي»، من مناصبهم، وتعيين حسن بصري في ديار بكر، ومصطفى يامان فى ماردين، ومحمد أمين في فان، كأوصياء عوضًا عن الرؤساء.

وفي تصريح لموقع «تركيا الآن»، كانت نائبة حزب الشعوب الديمقراطي قد أكدت على اضطهاد الأكراد من قبل الحزب الحاكم، حزب العدالة والتنمية، قائلة: «هناك ما يقارب من 50 مليون كردي يعانون من الاضطهاد، فلاتزال لغة الأكراد ممنوعة، ولايزال الأكراد يعيشون في وسط من التعنت».

 

 

 

 

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع