بسبب منعهم من العلاج.. 5 معتقلين بسجن أورفة يبدأون إضرابا مفتوحا عن الطعام

سجن أورفه

سجن أورفه

بدأ خمسة من المعتقلين بسجن أورفة هيلفان التركي المغلق إضرابًا عن الطعام لأجل غير مسمى، ضد تزايد انتهاكات إدارات السجون لحقوق المعتقلين، وعدم السماح للمرضى بالذهاب للمستشفى لتلقي العلاج، فضلًا عن تقليص المساحات الاجتماعية وإيداع بعضهم بالحبس الانفرادي.

وقالت صحيفة «سوزجو» التركية، إن أحد السجناء ويُدعى «سرحات بولوت»، أكد في اتصال هاتفي مع أسرته، أنه بدأ إضرابًا عن الطعام لأجل غير مسمى، ولا رجعة فيه، ضد الانتهاكات المتزايدة لحقوق السجناء هو وأربعة سجناء آخرين.

وفي إشارة إلى حالة المعتقلين المرضى، قال بولوت في المكالمة الهاتفية إن السجناء المصابين بأمراض خطيرة لا يتم علاجهم وحالتهم تزداد سوءًا يومًا بعد يوم. وأضاف أنه لا يتم إعطاء أدوية لمرضى، وأن إدارة السجن في بعض الأحيان، تعاقب السجناء الذين يتقدمون بطلب الذهاب إلى المستشفى بالأصفاد العكسية، ويتم الاحتفاظ بهم لساعات، ثم تتم إعادتهم للزنزانة دون علاج. وتابع: «هذه حالة تعسفية، والضغوط تتزايد يومًا بعد يوم. ويتم تضييق مساحات المعيشة لدينا، وقلصوا المساحات الاجتماعية. لقد حولوا الوباء إلى فرصة ليفعلوا بنا ما يريدون».

كما أشار بولوت أن السجناء أرادوا مناقشة المشاكل مع إدارة السجن، ولكن تم رفض طلباتهم وقطع اتصالهم بالإدارة، وأضاف: «لن نتراجع خطوة واحدة إلى أن يتم تلبية مطالبنا. لأن الضغوط تزيد يومًا بعد يوم. هناك طرق تعسفية. لا يلبون احتياجاتنا ومطالبنا الضرورية بأي حال من الأحوال. وإذا استمر هذا، فسوف نضرب عن الطعام حتى النهاية، ولن يقتصر هذا على 5 أشخاص».

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع