حفاظًا على مبدأ «حرية الصحافة».. السويد ترفض تسليم صحافي تركي لأنقرة

احتجاج الصحفيين

احتجاج الصحفيين

أعلن اتحاد الصحفيين في السويد، رفضه تسليم صحافي تركي معارض إلى تركيا، وطالب السلطات بتجاهل طلب أنقرة؛ حفاظًا على مبدأ «حرية الصحافة».

وذكرت جريدة «تي 24» التركية أن المحكمة الجنائية في إسطنبول كانت قد قضت الأسبوع الماضي بالتقدم بطلب عبر النيابة العامة إلى السويد، لتسليم الصحافي التركي ليفينت كينيز المقيم هناك منذ عام 2016.

وأصدر اتحاد الصحفيين السويدي بيانًا أوضح خلاله أن كينيز يقيم في السويد منذ عام 2016، وأنه يحمل عضوية الاتحاد، ويكتب مقالات في الموقع الإلكتروني نورديك مونيتور.

وأشار البيان أيضا إلى أن تركيا سبق أن طالبت السلطات السويدية بتسليمها الصحفي والكاتب رجيب زارا كولو في عام 2018، وأن المحكمة الدستورية قضت بعدم تسليمه.

وشددت رئيسة اتحاد الصحفيين السويدي أولريكا هيليرت، على أهمية تعامل المؤسسات السويدية بشكل صريح وواضح، والدفاع عن حرية الصحافة في مثل هذه المواقف، مؤكدة أنه في حال قبول السويد طلب تركيا هذا سيكون بمثابة وصمة عار لحرية الصحافة في السويد.

وكانت الدائرة 36 بالمحكمة الجنائية في إسطنبول اعتبرت في طلبها الموجه إلى النيابة العامة، أن الصحافي ليفينت كينيز أهان هيئة المحكمة وهاجم أشخاصا يقومون بمهام في مكافحة الإرهاب من خلال مقال بتاريخ 17 فبراير 2018 يحمل عنوان: المدعي العام جان تونجاي ورئيس المحكمة كمال سلجوق يالتشين، ونشر في موقع «تي 24».

وكان كينيز انتقد في مقاله المذكور قرار المحكمة الصادر في 16 فبراير 2018 بالحبس المؤبد في حق زملائه من الصحافيين والكتاب أحمد ألتان، ومحمد ألتان، وناظلي إليجاك، وفوزي يازيجي، ويعقوب شيمشك، وشكري توغرول أوزشانجول، بتهمة «محاولة الإطاحة بالنظام الدستوري»، مشيرًا إلى أن المحكمة لا تصدر قراراتها بناء على إرادتها المحضة وإنما تصدرها تحت وصاية السلطة السياسية.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع