أرملة عامل تطالب بتعويض 10 آلاف ليرة.. والمصنع يقيم دعوى ضده بـ1.8 مليون

زوجة ضحية مصنع الألعاب النارية بصقاريا

زوجة ضحية مصنع الألعاب النارية بصقاريا

أقام مصنع للألعاب النارية بصقاريا دعوى قضائية ضد أرملة أحد العمال الذين لقوا حتفهم في تفجير بالمصنع قبل 6 سنوات، بتهمة إلحاق الضرر بالشركة، بقيمة 1.8 مليون ليرة.

وكان المصنع نفسه قد تعرض لانفجار قبل أيام راح صحيته 7 أشخاص وأسفر عن إصابة 126.

وقدمت نيفين شاب أوغلو، أرملة يلماز شاب أوغلو، أحد العمال الذين لقوا مصرعهم في حادث انفجار بنفس المصنع قبل 6 سنوات، دعوى قضائية للحصول على تعويضات بقيمة 10 آلاف ليرة. ورفضت نيفين عرضًا قدمه لها صاحب المصنع بالحصول على معاش شهري ومنزل. ومع ذلك قدم المصنع دعوى بالحصول على تعويض منها بقيمة 1.8 مليون ليرة بداعي الإضرار بالشركة.

وأوضحت نيفين البالغة من العمر 43 عامًا أنها تحصل على قوت يومها من الحيوانات التي تربيها، قائلة: «حصلت على قرض واشتريت به بقرة ودجاج وماعز. وأحصل على قوت يومي ببيع الحليب والبيض».

وأضافت نيفين، في تصريحات لجريدة «سوزجو» التركية: «نحن نخوض صراعًا قانونيًا منذ العام 2014. إذا تمكنا من أن نجعل صوتنا مسموعًا، ولو كانت السلطة تسمعنا وتمكنا من اتخاذ إجراءات بإحكام أكثر، فلم يكن ليتضرر الكثير من الناس اليوم».

وأشارت إلى أنهم يحاولون الإعلان عن المخالفات التي يشهدها المصنع منذ يوم الحادث الذي توفي فيه زوجها قبل 6 سنوات، لكن لم يستمع لهم أحد، وسبق وأخبروا عن حدوث أعمال غير قانونية ولم يتخذ أي إجراء بالمصنع ولا أحد يستمع إلى ما يقولونه.

وقالت نيفين: «لم يتصلوا بنا أصحاب المصنع بعد الحادث. أرسلوا مع محاميهم وعرضوا علينا شقة للمصالحة وأن يصرف معاش شهري ودفع تكاليف تعليم الأطفال. لكني لم أقبل بهذا. ورفعت دعوى للحصول على حقي، لكن الطرف الآخر قدم دعوى ضدي بقيمة مليون و800 ألف ليرة».

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع