نيابة أردوغان تطالب بسجن موظف بالقنصلية الأمريكية 15 عامًا لصلاته بـ«جولن»

موظف القنصلية الأمريكية

موظف القنصلية الأمريكية

واصلت السلطات التركية، اليوم، محاكمة موظف في القنصلية الأمريكية العامة في إسطنبول على خلفية تهم سياسية بالانضمام لجماعة الخدمة التي يتزعمها الداعية التركي فتح الله جولن، وطالبت النيابة التركية بسجن الموظف مدة تتراوح بين 7 سنوات ونصف السنة إلى 15 عامًا.

وذكرت جريدة جمهوريت التركية، أن السلطات التركية عقدت اليوم جلسة جديدة لمحاكمة نظمي متى جانتكور، موظف البحث في الوحدة الأمنية بالقنصلية العامة لإسطنبول.

نظمي متى جانتكور، ليس الموظف الأول بالسفارة الأمريكية لدى أنقرة الذي تحاكمه سلطات الرئيس رجب طيب أردوغان بتهم الإرهاب، فسبق أن اعتقلت قوات الشرطة التركية موظف القنصلية الأمريكية «متين توبوز» الأسبوع الماضي، وحكمت عليه بالسجن 8 سنوات و9 أشهر بتهمة مساعدة منظمة إرهابية.

وفي مارس الماضي، أوضح ممثلو الادعاء وجوب تبرئة توبوز بتهم التجسس ومحاولة الإطاحة بالحكومة، لكن يجب أن يواجه السجن بتهمة أقل وهي الانتماء إلى منظمة إرهابية، كما اتهم بالارتباط بمسؤولين قادوا تحقيقًا بشأن الفساد عام 2013.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع