البيئة ليست في دين أردوغان.. الشرطة التركية تعتدي على محتجين ضد قطع الأشجار

جبال كاز

جبال كاز

اعتدت الشرطة التركية، أمس السبت، على مجموعة من أنصار البيئة، الذين أرادوا الإدلاء بتصريح صحفي حول الانتهاكات التي تتعرض لها جبال كاز بإسطنبول.

كان الملياردير ومالك مجموعة جنكيز هولدنج، محمد جنكيز، صديق رئيس الجمهورية التركية رجب طيب أردوغان، حصل على حق استغلال جبال كاز الواقعة في مدينة جناق مناقلعة، التي تعد أحد مخازن الأكسجين في تركيا.

في ضوء ذلك، قطعت شركة «Alamos Gold» الكندية ما يقرب من 200 ألف شجرة في جبال «كاز» في مدينة إسطنبول من أجل التنقيب عن المعادن في هذه المنطقة، وسط تجاهل من حكومة حزب العدالة والتنمية وغضب من المواطنين الذين يرون ذلك بمثابة قتل للبيئة والطبيعة.

يُذكر أن جبال كاز مازالت تتعرض لتلك الانتهاكات، لذا أراد أنصار البيئة معارضة ذلك والتنديد بتلك الأفعال التي تضر البيئة، إلا أن الشرطة التركية اعتدت عليهم بالأمس.

واستنكر مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي اعتداء الشرطة على المواطنين، قائلين «استقبلوا أمس الأول آلاف الأشخاص المكبرين والمهللين في إسطنبول لآيا صوفيا، لكن اليوم يعتدون على من يريدون أن يدلوا برأيهم».

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع