نائبة تركية: حزب أردوغان يهدف إلى التعتيم على فضائحه بقانون منصات التواصل

ميرال دانيش باشتاش

ميرال دانيش باشتاش

انتقدت نائب رئيس المجموعة البرلمانية لحزب الشعوب الديمقراطي، ميرال دانيش باشتاش، إقرار البرلمان التركي، صباح اليوم الأربعاء، مشروع قانون لتقييد مواقع التواصل الاجتماعى فى تركيا، ووضعها تحت تحكم الحكومة التركية برئاسة رجب طيب أردوغان، بما يجعل هذه المواقع عرضة للحجب حال عدم الامتثال لإزالة محتوى معين.

وأكدت باشتاش، خلال مؤتمر صحفي في مجلس الحكم المحلي للحزب الديمقراطي في ديار بكر، أن الحكومة تريد محو جميع جرائمها على الإنترنت من خلال قانون وسائل التواصل الاجتماعي، مشددة على أنها تهدف إلى السيطرة الكاملة على وسائل الإعلام من خلال سن قوانين تكفل لها ذلك.

وقالت باشتاش، في تصريحاتها، «إن المتصدين التابعين للسلطة على مواقع التواصل الاجتماعي هم من يقومون بأعمال العنصرية. مشكلتهم ليست أبدًا العنصرية. إنهم يتفوهون بألفاظ بها عنصرية وتمييز من خلال المتصدين التابعين لهم وداعميهم، ثم يأتون الآن ليقولوا أن هناك عنصرية وإهانات وشتمًا على وسائل التواصل الاجتماعي. حسنًا، إن المتصدين التابعين لكم يفعلون نفس الشيء. 7 آلاف و500 تابعين لكم حساب جرى تعليقهم من خلال إدارة (تويتر)، ورأت تركيا والعالم أجمع ذلك. بالطبع نحن ضد الخطاب العنصري والعنصرية، لكننا نعلم جيدًا أن هذا ليس الغرض من سن قانون تنظيم وسائل التواصل الاجتماعي. مشاكلهم ليست أبدًا العنصرية والإهانات. حكومة حزب العدالة والتنمية، التي سيطرت على القنوات الإعلامية، لديها مشكلة واحدة فقط، أو بالأحرى إحدى مشاكلها هي السيطرة على وسائل الإعلام».

وشددت نائبة الشعوب الديمقراطي، في ختام تصريحاتها، على أن هدف حزب العدالة والتنمية الرئيس من وراء ذلك القانون هو التعتيم على فضائحه، وإخفاء الحقيقة عن أعين الشعب بسبب إدراكه الجيد أن الحقائق تعرض الآن بصورة أكبر على وسائل التواصل الاجتماعي بسبب الرقابة المفروضة على وسائل الإعلام.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع