في شهر واحد.. محاكمة 60 صحفيًّا في تركيا والعقوبات تصل للسجن 22 عامًا

اوتكو تشكيراوزار

اوتكو تشكيراوزار

كشف عضو حزب الشعب الجمهوري، أوتكو تشكيراوزار، أنه وفقًا لتقرير يوليو لحرية الصحافة، فقد قضى الصحفيون الأتراك العيد بين أروقة المحاكم والسجون.

ووفقًا للخبر الذي نشره موقع «سوزجو»، أوضح أوتكو أن منع الرقابة الصحفية مجرد وهم، وأن الرقابة على التلفزيون والأخبار ما زالت مستمرة، وليس كما تصور السلطة التي تدعي منح الحرية للإعلام، وطالب بإصدار قوانين تحمي حقوق الصحفيين السياسيين.

وأردف أوتكو أن الحكومة تعتقل الصحفيين السياسيين، علاوة على ذلك تطالب بتوقيع أقصى مدة عقوبة عليهم، حتى إنه في إحدى الدعاوى، حُكم على اثنين من الصحفييين لمدة 22 عامًا و3 أشهر، مشيرًا إلى أن الشهر الماضي وحده شهد محاكمة 60 صحفيًّا.

وتابع: «تزداد التحقيقات والعقوبات ضد الصحفيين كل شهر. ومنهم صحفيون بارزون، مثل باريش بهليفان، ومراد أجيرل، وهوليا كلينج، وأحمد ألتان. علينا تغيير طاولة القوانين التركية الخاصة بالصحفيين».

وأعرب «أوتكو» عن غضبه واستيائه الشديد من اعتقالات الصحفيين بسبب اعتقال الصحفي الكبير، يلماز أوزديل، بعد نشره خبرًا سياسيًّا، واتهامه بتبعيته إلى حركة فتح الله جولن التي تصنفها تركيا على أنها حركة إرهابية.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع