الإفراج عن المتهمين في كارثة منجم سوما بقانون العفو التركي

عمال منجم سوما

عمال منجم سوما

بينما يقضي الكثيرون من المعتقلين السياسيين سنوات عمرهم وراء القضبان، تفرج السلطات التركية عن الجنائيين والمجرمين، والآن يتم الإفراج عن الشخصين المتسببين عن كارثة انفجار منجم سوما الذي راح ضحيته 301 عامل تركي في عام 2014.

كانت محكمة الجنايات في تركيا حكمت على كل من أكين جيليك وإرتان إرسوي، المسؤولين عن كارثة منجم سوما التي راح ضحيتها 301 بالسجن 18 عامًا و9 أشهر، والآن يُطلق سراحهم من السجن بسبب قانون العفو عن الجنائيين، الذي تم إصداره بعد ظهور فيروس كورونا، حسبما ذكر الصحفي جان بورسلى، على موقع «خلق تي في» التركي.

وذكر الصحفي أنه سبق أن خُفف الحكم على أكين جيليك وإرتان إرسوي، إلى 12 عامًا و6 أشهر، ثم خُفف لنصف العقوبة إلى 9 سنوات و4 أشهر، مع فترة المراقبة لمدة 3 سنوات، ومع القانون الجديد تم تخفيض العقوبة للمرة الثالثة إلى 6 سنوات و4 أشهر.

وهكذا، فإن جيليك وإرسوي، اللذين ثبتت مسؤوليتهما عن الكارثة بقرار من المحكمة، وهما موجودان في السجن منذ 16 مايو 2014، سيكملان عقوبتهما ويطلق سراحهما من السجن في الأيام المقبلة. وكان من المفترض أن يظل أكين جيليك وإرتان إرسوي في السجن حتى عام 2025.

 

موضوعات متعلقة:

القبض على 59 عسكريًّا في 30 محافظة تركية بتهم الانضمام لجولن

بالفيديو.. أردوغان يبرر مقتل 301 عامل تحت منجم سوما بـ«دم بارد»

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع