«تُركوا ليموتوا في السجون».. المرض ينهش أجساد أكثر من 600 معتقل في تركيا

وفيات السجون التركية

وفيات السجون التركية

أنقرة- تركيا الآن

أعلنت جمعية حقوق الإنسان التركية ارتفاع عدد حالات الوفيات بين السجناء المرضى خلال هذا العام إلى 20، بسبب تعمد إدارات السجون إهمال الحالة الصحية للمرضى. فيما وصف النشطاء الحقوقيون السلطة التركية بأنها «صماء مثل الجدران». كما ناشد أقارب الضحايا الحكومة بإنهاء موقفها اللا إنساني.

وتزداد الحالة الصحية للسجناء المرضى في السجون سوءًا يومًا بعد يوم. وذلك على الرغم من التقارير الطبية التي تفيد بضرورة إطلاق سراح عدد من السجناء المرضى في ظل تفشي فيروس كورونا بسبب تعرض حياتهم للخطر إلا أن السلطات التركية رفضت ذلك، ومنحت عفوًا رئاسيًا للعديد من رجال المافيا وأصحاب السوابق.

ووفقًا لبيانات جمعية حقوق الإنسان، فإنه يوجد حوالي 605 مرضى في السجون، 604 منهم في حالة خطيرة. وبحسب التقارير فقد توفي 50 مريضًا العام الماضي بالسجون. وفي الأشهر التسعة الأولى من هذا العام، توفي 38 معتقلاً، 20 منهم من السجناء المرضى.

وأشار عضو المجلس التنفيذي لجمعية حقوق الإنسان، نوراي تشفيرمان، إلى وجود عدد كبير من السجناء المرضى، وأن حالة هولاء أصبحت في خطر أكبر بسبب تفشي فيروس كورونا. وعلق قائلًا «تركوا ليموتوا داخل السجون».

وأضاف تشفيرمان أن وضع السجون مؤسف. والسلطات صماء مثل الجدران. كل ما نقوله يضربون به الحائط ويعود إلينا. يجب أن يكون للشعب صوت قوي. مشكلة السجناء المرضى هي مشكلتنا. لنسمع أصوات السجناء المرضى.

موضوعات متعلقة:

مدح النبي بالكردية فمات معتقلًا.. مأساة مسن يبلغ 80 عامًا في سجون أردوغان

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع