مأساة سجن «كوموش خانة» في تركيا.. كيف يُزهق أردوغان أرواح معارضيه؟

الشرطي ضحية التعذيب

الشرطي ضحية التعذيب

أنقرة: «تركيا الآن»

في واقعة أقل ما توصف بالمأساة، كشفت وفاة ضابط تركي سابق داخل سجون الرئيس رجب طيب أردوغان، الكيفيةَ التي يزهق بها أردوغان أرواح معارضيه.

وكشف المدعي العام التركي السابق، حسن دورسون، عن وجود شبهة جنائية وراء موت ضابط الشرطة السابق كاباكجي أوغلو الذي اعتقل قبل 4 سنوات.

وأوضح دورسون، الذي أقيل بموجب أوامر تعسفية صادرة عن حزب «العدالة والتنمية»، أنه أثيرت شبهات جديدة حول وفاة ضابط الشرطة السابق، الذي اعتقل منذ 4 سنوات، دون تهمة واضحة، إثر تعرضه للتعذيب من قبل الشرطة التركية في معتقل كوموش خانة.

وتساءل دورسون عن سبب الكدمات في أظافر كاباكجي، وأجزاء من جسده، فضلًا عن وجود تعديلات واضحة في تقرير الطب الشرعي وتغيير موعد محضر الوفاة، ما يشير إلى تعرضه للقتل في وقت سابق.

وأصدر مكتب المدعي العام في سجن كوموش خانة، قرارًا بعدم نشر أي معلومات عن وفاة كاباكجي، وهدد من ينشر أى معلومات بشأن القضية بالحبس، مطالبا أفراد السجن بالتستر على ملابسات الحادث.

وفي وقت سابق، نشرت صحيفة «بولد ميديا» التركية أجزاء من مذكرات كاباكجي أوغلو في السجن، والتي يصف فيها الانتهاكات التي تعرض لها، لافتًا إلى وجود ما يقرب من 800 سجين لا يتم إسعافهم في معتقل كوموش خانة.

واحتجز كاباكجي في زنزانة الحجر الصحي وحده لمدة 9 أيام، للاشتباه في إصابته بكورونا بسبب زيادة سعاله، بينما أصدر معهد طرابزون للطب الشرعي نتيجة الاختبار سلبية، موضحًا أنه لم يصب بفيروس كورونا.

يذكر أن نائب حزب الشعب الجمهوري في إسطنبول، سيزكين تانريكولو، أكد أن هناك أكثر من 255 حالة تعذيب في سجون تركيا، خلال شهر سبتمبر، بينهم 5 أطفال، منهم 105 حالة انتهاك وسوء معاملة، و150 حالة حالة تعذيب وضرب مبرح من قبل ضباط الشرطة.

 

موضوعات متعلقة:

الموت البطيء بمعتقلات أردوغان.. 38 ضحية في 9 أشهر بين تعذيب وإهمال طبي

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع