والدة زعيم الكرد المعتقل لأردوغان: لا أسامحك وأي إسلام تمثله يا عديم الرحمة

والدة ووالد صلاح الدين دميرتاش

والدة ووالد صلاح الدين دميرتاش

أنقرة: «تركيا الآن»

وجهت والدة رئيس حزب الشعوب الديمقراطي التركي، صلاح الدين دميرتاش، سعدية دميرتاش، رسالة إلى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الذي يعتقل ابنها منذ نوفمبر 2016، مشددة على أن «والدة أردوغان، السيدة تنزيل، لو كانت على قيد الحياة ما كانت قبلت بهذا الظلم».

ويواصل النظام التركي اعتقال دميرتاش في سجن أدرنة، الذي بدأ في نوفمبر 2016، رغم صدور قرار من المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان بالإفراج عنه في عام 2018.

ووفقًا لما ذكره موقع  «TR724» التركي، قالت سعدية دميرتاش، «بكيبت كثيرًا في الفترة التي كان أردوغان فيها بالسجن وحزنت حينها» في إشارة إلى ديسمبر 1997 وقت أن حُكِم على أردوغان - رئيس بلدية إسطنبول المدينة الكبرى آنذاك - بالسجن بسبب أبيات شعرية أنشدها أثناء إلقائه خطابًا أمام الجماهير في ولاية سيرت جنوب شرقي تركيا.

وتابعت والدة الزعيم الكردي: «ما هذا القانون وأي نوع من الإسلام هذا؟ لقد أخذوا ابني إلى ركن من أركان العالم، أليس هناك رحمة؟!».

وأضافت: «زج ابني في السجن دون أن يرتكب أي جريمة. لا يمكنني الذهاب ورؤيته، فأنا عاجزة، لقد أصبحنا اثنين مسنيين، وصلاح الدين ليس هنا».

موضوعات متعلقة

وأضافت مشيرة بكلامها للرئيس التركي أردوغان، «ممن سأخذ حقي يا الله. والله لا أسامحه في حقي. إذا كانت والدته، السيدة تنزيل على قيد الحياة، كنت سأشتكي إليها، كنت سأذهب وأقول لها، وما كانت ستقبل بهذا الوضع. أيقبل بهذا الظلم؟!!».

يُذكر أن صلاح الدين دميرتاش، هو رئيس حزب الشعوب الديمقراطي الأسبق، ومنافس أردوغان السابق بشدة. اعتقلته السلطات التركية ووجهت له عدة اتهامات مثل قيادة منظمة إرهابية، وعضوية منظمة إرهابية، والدعاية لمنظمات إرهابية، ومخالفة قانون الاجتماعات والمظاهرات، والتحريض على الكراهية والعداء، وتحريض الشعب على انتهاك القوانين، ومدح الجريمة والمجرم.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع