برلماني تركي سابق يبدأ اعتصامًا مفتوحًا أمام سجن قوجة إيلي لفضح أردوغان

صورة النائب أثناء الاعتصام

صورة النائب أثناء الاعتصام

قوجة إيلي: «تركيا الآن»

بدأ النائب البرلماني التركي السابق عن حزب الشعوب الديمقراطي، محمود أليناك، اعتصامًا لمدة 3 أيام أمام سجن قوجة إيلي، تعبيرًا عن رفضه لانتهاكات حقوق الإنسان في السجون التركية، خاصة بعد فضيحة «التفتيش العاري» التي كانت سببًا في انتقادات كثيرة وجهتها المعارضة التركية إلى السلطة الحاكمة التي يتزعمها حزب العدالة والتنمية بقيادة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

موضوعات متعلقة

ونصب السياسي الكردي خيمة بالقرب من سجن قوجة إيلي كانديرا المغلق من الفئة إف، للفت الانتباه إلى الانتهاكات في السجون التركية.

وفي بيانه بشأن الإجراء الذي قام به، قال أليناك «تعرضت أيضًا للتعذيب في السجن في عام 1980. بصفتي محاميًا، أبدأ هذا الاعتصام للفت الانتباه إلى انتهاكات الحقوق».

ومن جانبهم، قام أعضاء مبادرة دعم السجناء المرضى بزيارة إلى أليناك، فيما حاول حراس السجن إزالة الخيمة، لكنه رد عليهم قائلاً «أزيلوها إن شئتم، لكنني سأواصل اعتصامي».

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع