جرجرلي أوغلو: عدد سجون تركيا تخطى المصانع و10 آلاف سجينة بلا سند قانوني

نشأت الديهي، وجرجرلي أوغلو

نشأت الديهي، وجرجرلي أوغلو

القاهرة: «تركيا الآن»

أكد نائب حزب الشعوب الديمقراطي عضو لجنة حقوق الإنسان في البرلمان التركي، عمر فاروق جرجرلي أوغلو، على أن الانتهاكات أضحت لا حصر لها في السجون التركية، مشيرًا إلى أنه لن يتراجع مطلقًا عن الدفاع عن حقوق الإنسان في بلاده.

وقال جرجلي أوغلو، في حوار له مع الإعلامي المصري نشأت الديهي، ببرنامج «بالورقة والقلم» على قناة «تن» المصرية، إنه «إن لم ندافع عن حقوق المواطنين، فستستمر الانتهاكات دائمًا»، مشددًا على أنه لن يتراجع عن هذا المسار، رغم ما يتعرض له من تهديدات وترهيب من قبل حكومة أردوغان وحزبه، و«أنه يستعد لفضح وقائع انتهاك حقوق المواطنين في السجون التركية، خاصة ما تتعرض له النساء أمام جهات عليا».

وردًا على سؤال الإعلامي المصري نشأت الديهي، حول وضع الأطفال والسيدات داخل السجون التركية، صرح جرجرلي أوغلو: بأن تركيا تحتل مكانة سيئة في مجال حقوق الإنسان، وتشهد العديد من حالات الخطف والتعذيب والإهانات، وزاد ذلك بعد فرض الرئيس التركي أردوغان لحالة الطوارئ في البلاد.

موضوعات متعلقة

وتابع: «هناك حوالي 10 آلاف امرأة في السجون، وحوالي 8 آلاف طفل ما بين سنة إلى 6 سنوات، دون مبرر قانوني، وهناك زيادة يومية في الأعداد، خاصة في العمليات التي شنتها الشرطة ضد جماعة فتح الله جولن. وهناك أكثر من 20 ألف مسجون في قضايا مختلفة»، مشيرًا إلى أن هناك العديد من المساجين سردوا ما تعرضوا له من تعذيب وانتهاكات بعد خروجهم.

وحول أعداد السجون في تركيا، أكد جرجرلي أوغلو، أنه في آخر 5 سنوات شيدت السلطات التركية برئاسة أردوغان 225 سجنًا، وذلك بسبب الاعتقالات غير المبررة، مشيرًا إلى أن عدد السجون في تركيا تجاوز أعداد المصان، وأن وضع السجون متردٍ، حيث إن هناك 120 سجنًا تسع لـ300 ألف سجين.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع