المعارضة التركية: أكثر من 100 ألف طفل مفقود وحكومة أردوغان لا تحرك ساكنًا

أطفال مفقودة

أطفال مفقودة

أنقرة- «تركيا الآن»

استنكر النائب بحزب الشعب الجمهوري، جورسيل تكين، الزيادة الكبيرة التي تشهدها تركيا في حالات الأطفال المفقودين، دون تحرك حكومي أو برلماني، لمحاربة تلك الظاهرة.

وقال تكين «تشهد تركيا في الوقت الحالي أكثر من 100 ألف طفل مفقود، الأخبار التي تفيد باختفاء عشرات الأطفال تُسمع كل يوم تقريبًا، ولا توجد مؤسسة واحدة تعلن عن البيانات الخاصة بعدد الأطفال المفقودين خلال السنوات الـ4 الماضية، تمامًا مثل العنف ضد المرأة، لا توجد قاعدة بيانات مستقرة وموثوقة حول هذه القضية».

وأكد عضو حزب الشعب الجمهوري، أنه من المستحيل الوصول إلى معلومات محدثة حول الأطفال المفقودين من المؤسسات الرسمية للدولة، وفقًا لجريدة KRT التركية.

موضوعات متعلقة

وأضاف «قضية الأطفال المفقودين ليست مجرد مسألة تتعلق بأسرة الطفل المفقود، إنها قضية دولة، ولا يجب التستر عليها، لذا يجب تطوير سبل تحليل البيانات الخاصة بالأطفال المفقودين بدقة، للعثور على عليهم في أقرب وقت ممكن قبل أن يتعرضوا للأذى».

وأشار تكين إلى بيانات معهد الإحصاء التركية الصادرة بشأن تلك القضية، موضحًا أن عدد الأطفال المفقودة في الفترة من 2008- 2016 بلغ 104 آلاف و531 طفلًا، مؤكدًا أن المفقودين من الأطفال اللاجئين خارج هذا العدد.

وأوضح «أصبحت مشكلة الأطفال المفقودين مشكلة اجتماعية كبيرة تهدد السلم الاجتماعي والحياة، بسبب الفجوة الأمنية التي أحدثتها، ومع إدراك أن كل طفل مفقود هو عضو في عائلتنا، فإن كل عملنا في هذا الصدد له أهمية كبيرة، قال أتاتورك (حماية الوطن تبدأ بحماية الأطفال)، لكننا لم نتمكن من حماية أطفالنا. لقد أصبحنا مجتمعًا لا يستطيع حماية أطفالنا. نحن الدولة الوحيدة التي تخصص للأطفال يوم عيد، لكن لا يمكننا توفير بيئة معيشية آمنة لهم، ما ضاع ليس أطفالنا فحسب بل مستقبلنا أيضًا، ومن غير المعقول أن يظل البرلمان غير مبالٍ».

وطالب عضو حزب الشعب الجمهوري بتشكيل لجنة بحثية في البرلمان لاتخاذ تدابير منع فقدان الأطفال وزيادة الوعي الاجتماعي، وفحص حالات الأطفال المفقودين بالتفصيل.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع