كاتب تركي: حكومة أردوغان شريكة في الاعتداء على الصحفيين

أيدن إنغين

أيدن إنغين

أنقرة- «تركيا الآن»

انتقد الصحفي المعارض بجريدة «تي 24» التركية، أيدن إنغين، تعرض الصحفيين الأتراك إلى سلسلة من الاعتداءات الوحشية، مؤكدًا أن مسؤولية حماية الصحفيين تقع بالدرجة الأولى على عاتق الحكومة.

وقال إنغين «عندما تتراخى الحكومة في مسؤولياتها، تكثر الاعتداءات على الصحفيين وتشتد التهديدات».

وأكد أنغين لموقع «العربية»، اليوم الثلاثاء، أن «الجهة المسؤولة عن حماية الصحفيين، أي الحكومة، تبادر إلى عرقلة عملهم والتشهير بهم وتهديدهم واعتقالهم»، متابعًا «كم صحفيًا تعرض لتصريحات مسيئة من مسؤولين في حزب العدالة والتنمية؟ وكم صحفيًا اعتقل لأنه نشر أخبارًا لا تعجب الحكومة».

موضوعات متعلقة

وشدد إنغين على أن مؤسسات الدولة شريكًا في الحالة التي وصل إليها الإعلام التركي، مشيرًا إلى أن المجلس الأعلى للإذاعة والتلفزيون مستمر بفرض عقوباته على وسائل إعلام المعارضة، بسبب خبر من هنا أو تعليق لضيف تستضيفه القنوات من هناك.

وكشف إنغين امتناع وحدة الاتصالات التابعة لرئاسة الجمهورية التركية عن إعطاء تصاريح صحفية للصحفيين المعارضين، مؤكدًا أن بذلك تصبح إمكانية تعرضهم للمساءلة أكبر، وهذا يعني قانونيًا عدم قدرتهم على العمل.

وقال «أنا مثلًا أعمل في هذه المهنة منذ 40 عامًا، مؤخرًا رفضت السلطات منحي بطاقة صحفية، علمًا أنني كنت أحمل هذه البطاقة منذ سنوات، لكن اليوم لا أحملها. كتبت في مقال موجه للرئيس أنه لا يجوز حرم الصحفيين من البطاقات التي تسهل عملهم، وإلى الآن أنتظر».

جدير بالذكر أن مجهولون أتراك اعتدوا يوم الجمعة الماضي على صحفي جريدة يني تشاغ التركية، أورهان أوغور أوغلو، بالضرب. وفي نفس اليوم  اعتدى مجهولون على نائب رئيس حزب المستقبل التركي، سلجوق أوزداغ ، بالبنادق والعصي أمام منزله في العاصمة أنقرة.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع