انتحار شاب تركي لمروره بضائقة مالية

أونال

أونال

كوجالي- تركيا الآن

انتحر عامل بناء تركي يدعى أونال تشتين قايا يبلغ من العمر 25 عامًا بسبب مروره بضائقة مالية.

وذكر موقع جمهورييت التركي، أن عامل البناء أونال تشتين قايا انتقل إلى مدينة كوجالي قادمًا من أديامان للبحث عن العمل، وبعد5 أيام من قدومه إلى كوجالي أقدم على الانتحار.

وقبيل وفاته كتب تشتين قايا في آخر منشور له عبر وسائل التواصل الاجتماعي: «لم أكن أعرف ما كنت أفعله مؤخرًا بسبب المشاكل المالية. أحبكم جميعًا. مع السلامة».

ومنذ يوم الاثنين الماضي، انتحر 4 شباب في مدينة كوجالي، كان أولهم عضو حزب الشعب الجمهوري توجاي أداك، ثم أحمد تاري 26 عامًا، وساميت أوزر 32 عامًا، وآخرهم أونال تشتين قايا.

وفي واقعة تكشف مدى اليأس والإحباط الذي أصاب الشباب التركي، نشر رواد مواقع التواصل الأتراك رسالة شاب تركي منتحر يدعى «أحمد كاراكيتشي» يعترف فيها بانتحاره نتيجة انعدام الأمل وقلة الحيلة التي تواجهه في حياته.

وحسب الرسالة التي كتبها الشاب المنتحر قبل وفاته، قال، «لم يقتلني فيروس كورونا. من قتلني هو اليأس وفقدان الأمل وانعدام الصبر وقلة الحيلة. لقد انتحرت». وأرفق الشاب في ختام رسالته رقم تليفون أحد الاشخاص للتواصل معه عقب انتحاره.

ويعاني الشباب التركي حالة من فقدان الأمل واليأس في ظل تدهور اقتصاد البلاد وفقدان الأمل في الحصول على فرص العمل، وصرح المتحدث باسم حزب الشعب الجمهوري، فائق أوزتراك، بأنه بينما بلغ عدد المواطنين العاطلين عن العمل في نوفمبر الماضي 4 ملايين، فإن عدد المواطنين الذين لا يبحثون عن عمل بسبب فقدانهم للأمل في حين أنهم جاهزون للعمل بلغ 4 ملايين و832 ألفًا، مما يعني تجاوز عدد المواطنين الذين فقدوا الأمل في العثور على عمل عدد العاطلين عن العمل.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع