القضاء التركي ينكل بالصحفيين الأكراد.. ودفاع المتهمين: الحكم سياسي

محكمة

محكمة

إسطنبول: «تركيا الآن»

أصدرت محكمة تركية، اليوم الاثنين، أحكامًا بالسجن بحق أربعة صحفيين من العاملين بجريدة «أوزجور جوندام»، على رأسهم رئيس التحرير إرين كيسكين، باتهامات تتعلق بالإرهاب ودعم منظمات إرهابية، فيما وصف دفاع المتهمين الحكم بأن وراءه دوافع سياسية.

ونقلت وكالة رويترز عن المحامي أوزجان كيليتش، قوله إن مساعدة رئيس التحرير  بجريدة «أوزجور جوندام»، إرين كيسكين، إلى جانب اثنين من المسؤولين بالجريدة، حُكم عليهم جميعًا بالسجن ستة أعوام وثلاثة أشهر بتهمة الانتماء لمنظمة إرهابية. وأشار إلى أن رئيس التحرير المساعد زانا بيلير قايا، حكم عليه بالسجن لمدة عامين وشهر بتهمة نشره دعاية إرهابية.

وأضاف المحامي أنه يعتقد أن «الحكم سياسي»، وأنه أقسى مما كان عليه في قضايا أخرى مماثلة، وأكد أنه سيستأنف أمام القضاء مرة أخرى، وقال «أصدرت المحكمة حكمًا قاسيًا للغاية. نعتقد أن الأمر يتعلق بتطورات العملية في شمال العراق وأن المحاكم تتأثر بالنزاعات».

موضوعات متعلقة

كانت صحيفة «أوزجور جوندام» من بين أكثر من 130 منفذًا إعلاميًا أغلقتها الحكومة خلال حالة الطوارئ التي أعلنتها في أعقاب الانقلاب العسكري الفاشل في يوليو 2016، في حملة قمع أثارت قلق حلفاء أنقرة الغربيين والجماعات الحقوقية. وبحسب الوكالة، تم اعتقال حوالي عشرين من موظفي الصحيفة في عام 2016 كجزء من تحقيق في صلاتهم المزعومة بالمقاتلين الأكراد.

في ذلك الوقت، أغلقت المحكمة الصحيفة بدعوى نشر دعاية لحزب العمال الكردستاني، المصنف على أنه منظمة إرهابية من قبل الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وكذلك من قبل تركيا.

يذكر أن وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، زعم عثور عناصر القوات المسلحة على جثث 13 تركياً، وأضاف في بيان صادر مساء الأحد أن تركيا شنّت عملية عسكرية ضد حزب العمال الكردستاني في كارا بتاريخ 10 فبراير الجاري لتأمين حدودها والعثور على مواطنين مخطوفين، فيما يتهم مركز الدفاع الشعبي الحكومة التركية بتدبير الحادث والتضحية بمواطنيها لتحقيق أغراض سياسية ضد الأكراد في تركيا وخارجها.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع