انتحار موسيقي تركي بسبب الأزمة الاقتصادية

انتحار موسيقي

انتحار موسيقي

أضنة- «تركيا الآن»

استمرارًا لسلسلة انتحار الأتراك، خصوصًا الموسيقيين، قرر الموسيقي التركي يوسف كراييت، إنهاء حياته والانتحار، اليوم الأحد، بسبب الأوضاع الاقتصادية البائسة التي يعيشها منذ أن فرضت الحكومة التركية قيودها لمواجهة تفشي فيروس كورونا.

موضوعات متعلقة

وقال موقع «ميوزيك أون إير» التركي «لا تزال الأزمة العميقة التي دخلت صناعة الموسيقى بسبب قيود الوباء مستمرة، تم تقليل القيود إلى حد ما، لكن لسوء الحظ لم تبدأ الحركة في مجال صناعة الموسيقى، وتسبب ذلك في إقدام عدد من الموسيقيين على الانتحار وإنهاء حياتهم، هذه المرة، أنهى موسيقي شاب اسمه يوسف كراييت حياته في أضنة».

وأشار كراييت في رسالة تركها قبل انتحاره إلى الظلم الذي تعرض لها بسبب إجراءات الوقاية ضد فيروس كورونا، وقال «الأمس، كانت ساحة تقسيم والشواطئ ومراكز التسوق مزدحمة في كل مكان، وبينما كان الجميع يعيشون حياتهم الطبيعية، كانت صناعة الموسيقى المجني عليه الوحيد، الناس ما زالوا يموتون وليس هناك حديث واحد حول هذا الموضوع! إلى متى يستمر اعتبار هؤلاء الأشخاص غير موجودين هل عندما تكون هناك حالات انتحار جماعية؟!».

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع