زعيم المعارضة التركية يدعو لتبرئة رئيس بلدية إسطنبول

كليتشدار أوغلو

كليتشدار أوغلو

أنقرة: «تركيا الآن»

طالب زعيم المعارضة التركي ورئيس حزب الشعب الجمهوري، كمال كليتشدار أوغلو، اليوم الثلاثاء، بتبرئة رئيس بلدية إسطنبول أكرم إمام أوغلو من القضايا التي تقدم بها النظام التركي ضد رئيس البلدية بتهمة إهانة الجيش التركي.

وأوضح كمال كليتشدار أوغلو، «إنه إذا كانت الحكومة التركية تفهم حقًا ما هي خطة عمل حقوق الإنسان التركية التي سبق أن أعلن عنها الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، فيجب أن ينهوا ملفات رئيس بلدية إسطنبول على الفور».

كان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أعلن عما اعتبره خطة عمل حقوق الإنسان يجري تنفيذها خلال فترة عامين، وهي عبارة عن وثيقة تتضمن 9 محاور و50 هدفًا و393 نشاطًا، ولجنة مراقبة حقوق الإنسان للمؤسسات العقابية، يأتي ذلك بعد أسابيع على فضيحة التفتيش العاري في السجون التركية، وأنكرها النظام الحاكم.

وفي كلمته باجتماع الإعلان عن خطة عمل حقوق الإنسان بمركز بشتبه للمؤامرات والثقافة بأنقرة، زعم الرئيس التركي أنه لا يجوز حرمان أحد من حريته بسبب نقده أو تعبيره عن الرأي مع احترام الحقوق الشخصية للآخرين، بينما يبدو الهدف من وراء خطة العمل هو كتابة دستور جديد قد يسمح بمد فترة حكم أردوغان.

وأوضح أردوغان أن نظامه أعدّ خطة عمل حقوق الإنسان، معتبرًا إياها «مثالًا على أن إرادتنا للتغيير والإصلاح مستمرة وستستمر، وكان المحدد الرئيسي في إعداد خطة عمل حقوق الإنسان هو احتياجات ومطالب أمتنا».

ومن جهته، أضاف كمال كليتشدار أوغلو، في اجتماع حزبه بالبرلمان التركي، أن السلطات التركية رفعت دعوى قضائية ضد أكرم إمام أوغلو بتهمة إهانة رئيس الجيش السابق، سيدار يافوز، وتوجد مطالبات بالسجن تصل إلى عامين.

وأشار إلى أن القضاء التركي فضل الاستماع إلى الشهود الأربعة الذين أتى بهم النظام ضد إمام أوغلو، لكنه يرفض الاستماع إلى الشهود العشرة الآخرين الذين يدعمون رئيس بلدية إسطنبول.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع