اتهموه بقتل ضابط شرطة وأتلفوا سجلاته.. حقيقة انتحار طفل تركي داخل السجن

انتحار معتقل

انتحار معتقل

أنقرة: «تركيا الآن»

زعمت السلطات التركية أن الطفل قدير أكتار، صاحب الـ17 عامًا، المسجون بتهمة قتل ضابط شرطة في مدينة إزمير، انتحر في السجن.

وأثار إتلاف قرص الفيديو الذي يسجل لقطات وفاته الشكوك حول حقيقة انتحاره، وفقًا لموقع «إفرنسال» التركي.

موضوعات متعلقة

أكتار اعتقل بتهمة قتل ضابط شرطة، وأطلق سراحه، قبل القبض عليه مرة أخرى في نفس القضية، وبعد شهرين من وفاته اتضح أن قرص الفيديو الذي يسجل لحظة وفاته، الذي استلمه الخبير لفحصه تالف.

وكشف الموقع التركي أن أكتار، الذي سجن 7 أشهر، نُقل إلى المستشفى 23 مرة خلال فترة حبسه، دون إبلاغ أسرته إلا بعد وفاته.

وأكد والده أن ابنه كان مفعماً بالحياة ومن المستحيل إقباله على الانتحار، فيما أكدت شقيقته تعذيبه داخل السجن، فضلًا عن إجباره على تناول أدوية منومة.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع