السجن 5 سنوات لزعيم الأكراد المعتقل في قضية مظاهرات كوباني

صلاح الدين دميرتاش

صلاح الدين دميرتاش

إسطنبول: «تركيا الآن»

أصدرت المحكمة العليا في تركيا، اليوم الخميس، حكمًا بالسجن لمدة 4 سنوات و8 شهور على الرئيس المشارك السابق لحزب الشعوب الديموقراطي، صلاح الدين دميرتاش، بزعم تورطه في أحداث كوباني.

ووفقًا لموقع «إيورو نيوز»، في نسخته التركية، فإن هذا القرار جاء بعد إعلان المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان للمرة الثانية عن براءة دميرتاش من كل التهم الموجهة له في عمليات تحقيقات كوباني، واستندت المحكمة الأوروبية إلى امتناع المحكمة الدستورية التركية عن النظر في طلبات دميرتاش بإعادة محكامته.

وأظهرت المحكمة الأوروبية انتهاك السلطات التركية المادة 18 من الدستور التركي فيما يتعلق بحقوق الإنسان وبحرية التعبير لدميرتاش، معلقة أن المحكمة جعلت قضية الحقوق السياسية للأكراد ضمن أولوياتها.

وأعلنت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان، يناير الماضي، إدانتها لتركيا بسبب استمرار اعتقالها لرئيس حزب الشعوب الديمقراطي، مطالبة بإطلاق سراحه على الفور، مؤكدة أن اعتقال دميرتاش ينتهك خمس مواد من الاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان، ومشيرة إلى أن عملية الاعتقال فيها انتهاك لحرية التعبير وتستند إلى أسباب سياسية وليست قانونية، وأن استمرارها يعني الإخلال بحق دميرتاش.

يأتي هذا الحكم تزامنًا مع التضييق المتواصل الذي تمارسه حكومة حزب العدالة والتنمية ضد الأكراد، إضافة إلى انتهاك حقوقهم.

وتتهم أنقرة حزب العمال الكردستاني بالتحريض على خروج المظاهرات، كما تتهم حزب الشعوب الديمقراطي المؤيد للأكراد بأن له صلات بحزب العمال الكردستاني وبأنه ساند الاحتجاجات، وهو ما ينفيه حزب الشعوب الديمقراطي ثالث أكبر أحزاب البرلمان.

 وكان المحتجون قد تدفقوا على شوارع جنوب شرق تركيا ذي الأغلبية الكردية في أوائل أكتوبر 2014 متهمين الجيش التركي بالوقوف متفرجا بينما كان تنظيم الدولة الإسلامية يحاصر كوباني التي تقع على الحدود مع سوريا، وسقط في الاحتجاجات 37 قتيلا.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع