بالصور| أشهر نائب مدافع عن حقوق الإنسان في تركيا يتحدى النظام: سنظل رجالًا

جرجارلي اوغلو

جرجارلي اوغلو

أنقرة: «تركيا الآن»

بعث الناشط في حقوق الإنسان والبرلماني عن حزب الشعوب الديموقراطي، عمر فاروق جرجرلي أوغلو، من داخل سجنه بأول رسالة مصحوبة بأول صور له من داخل محبسه.

ووفقًا للخبر الذي نشره موقع «تي 24»، فقد أكد جرجرلي أوغلو في الرسالة التي بعث بها للشعب التركي أنه دخل السجن مرفوع الرأس وسيخرج مرفوع الرأس أيضًا.

جرجارلي اوغلو

وكان قد كشف نجل جرجرلي أوغلو، أن السلطات التركية كبَّلت يدي والده على الرغم من وجوده في العناية المركزة في 2 أبريل الماضي.

جرجارلي اوغلو

وانتقد نجل فاروق وضع الأصفاد في يدي مريض في العناية المركزة، ليتم اختطافه فيما بعد إلى السجن، مشيرًا إلى أن والده يعاني من آلام في الصدر والقلب وخضع لعملية بالأوعية الدموية.

ويتهم حزب الشعوب الديمقراطي التركي، النظام الحاكم، بالعمل على قتل نائب الحزب عمر فاروق جرجرلي أوغلو، الذي اختطفته الشرطة التركية من المستشفى بعد إجرائه عملية في القلب على إثر الاعتداء عليه أثناء اعتقاله أمس الجمعة من منزله.

وكشف حزب الشعوب الديمقراطي التركي، حزب الأكراد، في بيان صحفي مصور، أن ما حدث يعني تعرض نائب الحزب للموت علانية، خاصة وأن مستشفى الغازي مصطفى كمال بأنقرة، التي كان يعالج فيها جرجرلي أوغلو، أفادت بضرورة عرض النائب على مختص، بعد تعرضه للضرب، وآثار ذلك على ذراعيه، وهو ما تجاهلته الشرطة.

وحسب البيان الذي ألقاه، نائب حزب الشعوب الديمقراطي عن مدينة غازي عنتاب، محمود طغرل، «إذا كانوا يعلنون ظلمهم فنحن نعلن عن الانتفاضة»، مشيرًا إلى تعمد النظام عدم الإفصاح بأي معلومات عن حالة جرجرلي أوغلو الصحية.

يُذكر أن نجل عضو حزب الشعوب الديمقراطي، عمر فاروق جرجرلي أوغلو، أعلن أن قوات الشرطة اختطفت والده من المستشفى بعد إجرائه عملية في القلب على إثر الاعتداء عليه أثناء اعتقاله أمس الجمعة من منزله.

وكان البرلمان التركي أسقط عضوية جرجرلي أوغلو، الذي يواجه حكمًا بالسجن لمدة سنتين و6 أشهر، ورفضت المحكمة الدستورية طلب النائب بحزب الشعوب الديمقراطي عمر فاروق جرجرلي أوغلو، الذي قدمه ضد قرار إسقاط عضويته، وبذلك يكون قد جرى إسقاط عضوية جرجرلي أوغلو بالبرلمان على نحو نهائي. وقررت المحكمة بالإجماع أن القضية من اختصاص رئاسة مجلس النواب.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع