تركيا تحدد موعد انسحابها رسميًا من اتفاقية إسطنبول

اتفاقية اسطنبول

اتفاقية اسطنبول

أنقرة: «تركيا الآن»

أعلنت السلطات التركية، اليوم السبت، أنها ستنسحب من «اتفاقية إسطنبول» لمنع ومكافحة العنف ضد المرأة في الأول من يوليو المقبل، في خطوة ربما تثير احتجاجات واسعة على مستوى البلاد، حسب ما ذكرت وكالة «سبوتنيك» الروسية.

وصرحت السلطات التركية بأنها ستنسحب رسميًا من الاتفاقية في الأول من يوليو المقبل، بناء على مرسوم رئاسي صادر أمس الجمعة،  وكانت الرئاسة التركية قد أعلنت انسحاب تركيا بصورة فردية من الاتفاقية بموجب مرسوم صادر عن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في 20 مارس الماضي، ونشرته الجريدة الرسمية التركية.

وقالت «سبوتنيك»، إن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، دافع عن تلك الخطوة ووصفها بأنها قانونية تماماً، لكن قرار الانسحاب من اتفاقية إسطنبول أثار احتجاجات على مستوى البلاد.

موضوعات متعلقة

وتمت مناقشة خطة الانسحاب من المعاهدة العام الماضي، حيث اعتبرت الحكومة التركية المحافظة وقاعدتها الشعبية أنها تضر بالقيم العائلية والدينية وتشجع مجتمع المثليين.

وقال المدافعون عن حقوق المرأة إن الجهود التي بذلوها على مدى عقود لمكافحة العنف الأسري قد ذهبت سدى عقب المرسوم الرئاسي، مما أدى، بالإضافة إلى ذلك، إلى انعدام الأمن لملايين النساء والأطفال والمثليات والمثليين ومزدوجي الميول الجنسية والمتحولين جنسياً، بحسب ما نقل موقع «دوتشيه فيله».

يذكر أن اتفاقية إسطنبول هي معاهدة مجلس أوروبا غير المرتبط بالاتحاد الأوروبي، وتهدف إلى وضع إطار قانوني لمنع ومحاربة العنف ضد المرأة والعنف المنزلي.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع