مجلس الشيوخ الأمريكي يطالب بفرض عقوبات على تركيا لانتهاكها حقوق الإنسان

مجلس الشيوخ الأمريكي

مجلس الشيوخ الأمريكي

واشنطن: «تركيا الآن»

طالب مجلس الشيوخ الأمريكي، بفرض عقوبات على تركيا إثر انتهاكها لحقوق الإنسان في البلاد، مشددًا على أنه «لا يمكن القبول بهذا أبدًا، كما يتوجب على السلطات التركية تعديل قانون حقوق الإنسان».

ووفقًا للخبر الذي نشره موقع «دوفار»، أوضح أعضاء المجلس التابعون للحزب الديموقراطي الأمريكي أن سجل تركيا في حقوق الإنسان لا يمكن القبول به، فمنذ عام 2016 جرى اعتقال عشرات الآلاف من الأشخاص بتهمة «المساعدة في محاولة الانقلاب» و«دعم الإرهاب»، علاوة على قمع وتعنيف المدنيين.

وطالب الأعضاء بفرض عقوبات على تركيا بتطبيق قانون ماغنيتسكي على مسؤولي الحكومة التركية المسؤولين عن تقييد حرية التعبير في البلاد، كما ناشدوا وزارة الدفاع الأمريكية بفرض قيود حظر السفر علي أولئك الأشخاص.

قانون ماغنيتسكي هوَ مشروع قانون قُدّم من قبل الحزبين الديموقراطي والجمهوري في الكونجرس الأمريكي وصادقَ عليه الرئيس باراك أوباما في ديسمبر 2012. ينصُ القانون على مُعاقبة الشخصيات الروسية المسؤولة عن وفاة محاسب الضرائب سيرغي ماغنيتسكي في سجنه في موسكو عام 2009.

وأضاف أعضاء مجلس الشيوخ أن الرئيس المشارك السابق لحزب الشعوب الديموقراطي، صلاح الدين دميرتاش، ما زال محتجزًا ظلمًا على الرغم من قرار المحكمة الأروروبية لحقوق الإنسان الصادر في ديسمبر 2020. كما أن رجل الأعمال التركي، عثمان كافالا، ما زال محتجزًا لمدة 3 سنوات حتى الآن رغم قرار المحكمة الأوروبية أيضًا.

ووفقًا للجنة حماية الصحفيين، أغلق نظام أردوغان أكثر من 180 مؤسسة صحفية منذ 2016 وحتى الآن، وبذلك تعد تركيا ثاني أكبر سجن في العالم، خاصة بعد اعتقال 37 صحفيًا حتى الآن، مناشدين بتحسين المناخ السيئ للصحفيين.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع